وزير الثقافة الأسبق محيي الدين عميمور يرد على سمير قسيمي

المدني والإبراهيمي ومزيان وبسايح وميهوبي ليسوا "ظواهر صوتية"

date 2016/11/17 views 3722 comments 9
  • "أعرف المشارقة وحظيت عندهم بأكثر من تكريم ولكني لم أصب بالدوار"
author-picture

icon-writer آسيا. ش

صحافية، ورئيسة القسم الثقافي والفني بجريدة الشروق

عبر وزير الثقافة والاتصال الأسبق، محيي الدين عميمور عن استيائه من التصريحات التي جاءت على لسان الروائي سمير قسيمي، في حواره مع الشروق في عدد الأربعاء، وبالضبط عند انتقاده أداء وزراء الثقافة "لم نملك إلى حد اليوم وزير ثقافة يستحق موقعه، كل من مرّ ظواهر صوتية لا غير".

ورد عميمور - في رسالة تسلمت الشروق نسخة منها - "كلمة لا بد منها.. قرأت بكل أسف على موقع الشروق على الإنترنت التصريحات التي أدلى بها السيد قسيمي في حواره مع الأستاذة آسيا شلابي، والتي قامت بواجبها كإعلامية، لكنني أعتقد أنه إذا كان من حق أي فرد أن يعتبر بأن أقوى وزير للثقافة هو السيدة خليدة تومي (ولن  أغوص في خلفيات لا يهمني أمرها ولن أحاول تقييم مرحلة الوزيرة السابقة فهذا شأن غيري) لكن ليس من حق أحد أن يطلق وصف "مجرد ظواهر صوتية" على رجال من أمثال محمد بن يحيى وأحمد طالب الإبراهيمي وعبد المجيد مزيان وبوعلام بسايح وقبلهم أحمد توفيق المدني وبعدهم عز الدين ميهوبي (وقد حذفت نفسي لكي لا يتخذ الأمر صفة شخصية).

وأضاف في نفس السياق "من الظلم للحركة الثقافية في الجزائر، على ضعفها المرحلي، أن يقول أحدهم، في إطار ما يقول إنه تنديد بالمعاملة "الرديئة التي يتعرض لها الكاتب الجزائري، الذي يعتبره منظمو تظاهرات (معرض الكتاب) كاتبا من الدرجة الثالثة"، ليدعي "عدم مبالاة هؤلاء بهذا الوضع، مفضلين مقايضة مبادئهم بليلة في فندق أو بسندويتش في مطعم حقير".

كما أعاب على قسيمي تسويق صورة سيئة عن الجزائر قائلا "إذا كنت أتفق مع ما قيل من أن "الجزائر دولة رغم كبرها لا تحسن التسويق لنفسها" فهذا لا يبرر ادعاءات تزيد صورة الجزائر لدى الآخرين قتامة وسوءا ( وأنا أعرف المشارقة، وقد حظيت هناك بأكثر من تكريم، وكنت وراء تكريم رفاق أعتز بجهودهم الثقافية، من بينهم قادة بن عمار وعثمان لحياني، لكن هذا لم يصبني بالدوار، ولم يحجب الحقائق الميدانية عن ناظري، ولم يدفعني إلى المبالغة في تقدير الإنجازات الثقافية عند الأشقاء سعيا وراء مكاسب شخصية.. مع تقديري دكتور عميمور".

  • print