وداوني بالتي كانت هي "المرض الخبيث"

date 2016/11/17 views 2066 comments 0
author-picture

icon-writer بريشة: أيوب

لو تسأل أي مواطن بسيط، عن سبب تعاسته، لردّ بسرعة، وأشار بالبنان، الذي فاق ثمنه الثلاثين ألف سنتيم، إلى الجالسين على الكراسي، والأرائك الفارهة، ومنهم أهل البرلمان الذين تنهمر عليهم المزايا كالطوفان، وتجري من تحتهم أنهار المرتبات المنتفخة، والتقاعد المريح، وعندما يصبح سبب الشقاء والتعاسة هو الحل الوحيد للداء، الذي تأخذ إليه الدولة هموم المواطنين، ومنه الغلاء الفاحش وحقه في التقاعد النسبي، فبإمكانكم أن تقرأوا أبيات أبي نواس في همزيته الشهيرة، بدل المرة عدة مرات.

قديما قال أبو نواس: دع عنك لومي فإن اللوم إغراء _ وداوني بالتي كانت هي الداء

وحال السلطة من حال أبي نواس، كلما اشتد به الداء المعنوي عالجه بالداء نفسه.

وحال الشعب من حال الخروف، الذي يعلم بأن تسمينه سيؤدي به إلى السكين كما قال الشاعر القروي رشيد سليم الخوري.

لو يعلم الكبش أن القائمين على تسمينه _ يضمرون الشرّ ما أكل.

  • print