تقرعيج

date 2016/11/17 views 219 comments 0
author-picture

icon-writer

_ جاسوسنا الذي حضر أشغال المنتدى الإفريقي للاستثمار، لم يكن يظن أن وجود عبد المالك السلال، في وضعية تسلل، عندما تحدث عن البحبوحة المالية التي مازالت تعيشها البلاد، سيثير بعض الأفارقة، الذين بمجرد أن أنهى عبد المالك كلمته حتى هجم عليه الأفارقة، وبدلا من أن تفتح الجزائر إفريقيا بحثا عن الاستثمار والمال، وجدت الأيدي ممدودة نحوها، فوضع جاسوسنا يده في جيبه وغادر المنتدى، ولكن ليس مع المغادرين بسبب صعود حداد!

_  جاسوستنا التي زارت مؤخرا حديقة بن عكنون للحيوانات والتسلية، عبر الحفرة المردومة، علمت بنفوق العشرات من الحيوانات، وذبلان الكثير من الأشجار والأزهار، إلى هنا الأمر عادي في بلادي...

لكن ما أذهل جاسوستنا أنه في حفرة بن عكنون الجامدة، انقلبت البلاد ومعها العباد، وفي نفوق حيوانات أليفة ومفترسة وجفاف أشجار وزهور نادرة لا أحد أهمّه الأمر؟

_ لاحظ جواسيسنا في مختلف الولايات والبلديات في بلادنا العميقة، أن الأولياء الصالحين في كل ولاية وشيخ الغفر، في كل بلدية، ليس لهم من عمل في الأيام الأخيرة سوى جرد الممتلكات المحلية وإعادة صياغة ثمن الإيجار، وكل وليّ صالح وشيخ غفر لا حلّ له للأزمة سوى رفع إيجار هذا المحل أو ذاك الكشك.. وزير الداخلية طلب منهم الاعتماد على النفس، وهم الآن يعتمدون على النفس.. عفوا يكتمون نفس الآخرين.

_ جاسوسنا في عالم كرة القدم الجزائرية التي لا كرة فيها ولا قدم، لم يفهم لماذا تمت برمجة مباريات الدوري الجزائري في نفس توقيت مباراة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة...جاسوسنا لم يتهم المسيرين وإنما رؤساء الأندية الذين من المفروض أن يفهموا أنه لا أحد من محبي الكرة يترك متابعة ميسي ورونالدو من أجل كرعين المعيز..جاسوسنا تذكر أن الأندية الجزائرية مازالت تحلب البقرة، لأجل ذلك لا أحد همّه دخل المناصرون أم غابوا كما حدث مساء السبت.

  • print