تسبب في فتنة كبيرة عقب لقاء "الخضر" بـ"الفراعنة"

السودانيون "يرفضون" حفلا لمحمد فؤاد.. والأخير يتودد إلى الجزائر

date 2016/11/20 views 7996 comments 24
author-picture

icon-writer دريس. س

قال المطرب المصري محمد فؤاد إنه لا يمانع إطلاقا في إحياء حفل فني في الجزائر، إذا ما دعي إلى ذلك مستقبلا من طرف الجهات المعنية، كاشفا في الوقت ذاته عن عدم حمله أي كراهية للجزائر، رغم الحساسية الكروية الموجودة بين منتخبي البلدين، علما أن محمد فؤاد كان حاضرا في ملعب "أم درمان" بالسودان في عام 2009 بمناسبة مباراة السد التي جمعت بين "الفراعنة" والخضر"، التي عادت فيها الغلبة إلى زملاء عنتر يحيى، بعد الهدف التاريخي الذي وقعه الأخير في شباك الحضري، الذي سمح لأشبال "الشيخ" رابح سعدان بقطع تأشيرة التأهل لكأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

وجاءت تصريحات الفنان المصري، في برنامج "90 دقيقة" الذي يذاع على قناة "المحور" المصرية، بعد مرور 7 سنوات على المباراة التاريخية التي جمعت المنتخب الوطني بنظيره المصري، حيث قال فؤاد إنه لم يندم على السفر إلى السودان وقتها لتشجيع منتخب بلاده، رغم أنه لم يحضر لذلك، وإنما جاء بعد إلحاح من أحد أصدقائه المقربين، كاشفا عن رغبته الكبيرة للغناء في الجزائر مستقبلا إذا ما تلقى الدعوة إلى ذلك.

وكاد ذات الفنان يتسبب في "فتنة" كبيرة بين مصر والجزائر على خلفية ادعائه عقب نهاية مواجهة المنتخب الوطني بمصر في السودان، باعتداء أنصار "الخضر" على نظرائهم المصريين، حيث سرب تسجيلا صوتيا مصورا له داخل غرفة جالسا يتحدث عبر الهاتف إلى إحدى القنوات المصرية، في حالة "هيستيرية" ادعى فيها أنه محاصر ومجموعة من مشجعي المنتخب المصري، من قبل أنصار "الخضر" الذين هددوهم بالقتل.

جدير بالذكر أن محمد فؤاد بات يتعرض لحملة شرسة من قبل السودانيين أيضا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك عقب إعلانه إحياء عدد من الحفلات في السودان بداية من تاريخ الـ 10 ديسمبر المقبل، حيث أرجع السودانيون ذلك إلى تصريحاته "العدوانية" عن السودان والشعب السوداني، عقب مباراة منتخب مصر والجزائر.

  • print