لا زيادة فوق 25 دينارا والوزير يأمر "جيبلي" بمضاعفة التغطية

نصف مليون لتر لكل ملبنة.. وتخزين الحليب بالثلاجات وراء الأزمة!

date 2016/11/21 views 7793 comments 12
author-picture

icon-writer إيمان كيموش

صحافية في القسم الإقتصادي بجريدة االشروق

نفى وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد السلام شلغوم، تسجيل أية ندرة في غبرة الحليب الموجهة للملبنات، مشيرا إلى أنه تم فتح تحقيق في الملف، وثبت أن الأزمة مفتعلة، ويقف وراءها أطراف خارج ديوان الحليب، ومجمع "جيبلي" الذي تلقى أوامر بمضاعفة حجم الحليب الموزع في السوق.

وقال الوزير، الإثنين، على هامش مشاركته في ملتقى الاستثمار الجزائري الإماراتي، بقصر الأمم أنه قبل شهر من الآن كان الحليب متوفرا بالكميات اللازمة، ولم تعرف السوق أية ندرة، فلماذا يشتكي اليوم البعض من نقص هذه المادة، رغم أن التوزيع والإنتاج لايزال مستمرا بنفس الوتيرة، مشددا على أن تسعيرة الحليب لن ترتفع، وستبقى تعادل 25 دينارا للكيس مهما كانت الظروف.

وفي سياق ذي صلة، أوضح الرئيس المدير العام لمجمع "جيبلي" حريم ميلود "الشروق" أن التحقيقات أظهرت أن الأزمة مردها قلة الإنتاج، بسبب تراجع انتاج حليب الأبقار، وهو أمر ظرفي ومعهود في مثل هذا الفصل من السنة، حسب المسؤول الذي قال أن انفراج الأزمة سيكون في غضون 15 يوما كأقصى تقدير.

وبلغة الأرقام أوضح مدير جيبلي أنه تم رفع نسبة التموين بالعاصمة إلى مليون لتر يوميا، بمعدل نصف مليون لتر عبر الملبنات، ووصل خلال الساعات الماضية 1.1 مليون لتر.

  • print