رئيس جمعية البنوك والمؤسسات المالية بوعلام جبار لـ"الشروق":

بطاقة إلكترونية لكراء مساكن وشراء "سامبول" و"هيونداي"

date 2016/11/22 views 14719 comments 8
  • تسديد أقساط القروض الاستهلاكية عبر الإنترنت خلال الأيام المقبلة
author-picture

icon-writer إيمان كيموش

صحافية في القسم الإقتصادي بجريدة االشروق

كشف رئيس الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية، بوعلام جبار، لـ"الشروق" عن التحضير للشروع في تسديد أقساط القرض الاستهلاكي عبر البطاقة الإلكترونية، وبالتالي تمكين الجزائريين من اقتناء هذه السلع دون التنقل إلى البنك، ويتعلق الأمر بالسيارات على غرار "سامبول" الجزائرية بكافة أصنافها وكذلك سيارة هيونداي، التي سيتم الشروع في تسويقها خلال أيام عبر اتفاقيات بين عدد من البنوك ومجمع "طحكوت".

وأضاف جبار على هامش ملتقى الاستثمار الجزائري الإماراتي المنظم الثلاثاء، بقصر الأمم، أن الحكومة تدرس إمكانية الشروع قريبا في تسويق المنتجات المدرجة في صيغة القرض الاستهلاكي، ويتعلق الأمر بالسيارات والأثاث والتجهيزات الإلكترونية والكهرومنزلية، وكل القائمة التي يتضمنها المرسوم الصادر في الجريدة الرسمية قبل ما يقارب السنة.

وشدد جبار على أن تعميم العملية على القرض الاستهلاكي، سيساهم في إنعاش القرض وتسهيله للمواطنين، بدل التنقل إلى البنوك ودفع الأقساط في كل مرة، والطوابير، كما أن تسديد مستحقات كراء وكذا أقساط سكنات "عدل"، وكافة الدواوين العقارية ستكون قبل نهاية السنة إلكترونيا، عبر استفادة هذه المؤسسات من اتفاقيات مع البنوك للتسديد إلكترونيا، مذكرا بأن مؤسسة بريد الجزائر ستطلق الدفع الإلكتروني لفائدة زبائنها أيضا الذين تجاوز عددهم 15 مليون جزائري قبل نهاية السنة، فضلا عن الاتفاقيات الكبرى مع 9 مؤسسات، وهو ما سيساهم إلى حد بعيد في تسريع وتيرة نشر التجارة والدفع الإلكترونيين في الجزائر، اللذين تشرف على متابعتهما اليوم الوزارة المنتدبة لدى وزارة المالية المكلفة بالاقتصاد الرقمي.

وأعلن جبار أيضا عن الشروع في اعتماد تقنية تسديد الضرائب إلكترونيا لعدد من المؤسسات الكبرى وأكبر رجال الأعمال قبل نهاية السنة، في إطار الحملة التي باشرتها الحكومة لاسترجاع أموال الضرائب، وهو ما يندرج في صلب الإجراءات المتخذة مؤخر، لتسهيل استرجاع أموال الجباية.

وبشأن تأخر عدد من البنوك في إطلاق القرض الاستهلاكي، قال جبار إن المؤسسات المالية الناشطة في الجزائر حرة في اتخاذ الصنف الذي تراه مناسبا للبيع بالتقسيط، أو في إطلاق هذه الخدمة من عدمه، وليست ملزمة بذلك، فيما أوضح أن معظم البنوك قد شرعت في تسويق السيارات المنتجة محليا.

  • print