11 "مفتشا" في زيارات فجائية للمصانع والإدارات حول "المهن الشاقة"

لا تقاعد مسبق إلاّ بعد معاينة "خبراء" للعمّال والموظفين!

date 2016/11/23 views 13123 comments 14
  • قائمة جديدة لأصحاب "الوظائف المرهقة" للاستفادة من التقاعد المسبق
  • تاقجوت لـ"الشروق": "أطباء في زيارات فجائية للكشف عن صحة العمال
author-picture

icon-writer إيمان كيموش

صحافية في القسم الإقتصادي بجريدة االشروق

كشف الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام للعمال الجزائريين، عمار تاقجوت عن إيفاد 11 أخصائيا في طب العمل، إلى المؤسسات العمومية والمصانع والورشات، بداية من هذا الأسبوع لمعاينة ظروف عمل الموظفين الحقيقية والتمكن من الفصل بدقة ومصداقية في إمكانية استفادة هؤلاء من امتيازات التقاعد المسبق والنسبي، في ظل تسابق كافة الفيدراليات والمهن، على الظفر بتصنيف المهنة الشاقة، مشددا على أنه لا يمكن إدراج الجميع في نفس السلة، وهو ما يفرض المعاينة الميدانية لظروف العمل.

وقال تاقجوت لـ"الشروق"، الأربعاء، أن الإتحاد العام للعمال الجزائريين، قرر الاجتماع كل اثنين من كل أسبوع، للفصل في قائمة المهن الشاقة، وتبين أن القائمة التي سيتم تقديمها الأسبوع المقبل للحكومة هي قائمة تتضمن المهن الشاقة جدا فقط، وتشمل أولئك الذين يشتغلون في المحاجر والحجار والمناجم ومحطات البترول والنفط، والموانئ وغيرها من المهن المدرجة في الخانة الحمراء، إلا أن القائمة الثانية ستشمل المهن المرهقة، وسيستفيد هؤلاء من امتيازات في التقاعد المسبق، إلا أنها لن تكون كاملة بنسبة 100 بالمائة، وإنما تكون حسب نسبة إرهاق العمل.

وشدد تاقجوت على أن قائمة المهن الشاقة تم الاتفاق عليها بالإجماع، وهي نفسها قوائم المهن المعتمدة في الخارج على غرار فرنسا وكافة الدول الأوروبية، والتي تتطلب جهدا عضليا ويمكن أن ترافق صاحبها مشاكل صحية في حال استكمل العامل الاشتغال بها إلى غاية سن الستين، وتشمل بالدرجة الأولى أولئك المتعرضين لمشاكل صحية نتيجة ممارسة الشغل، وحوادث العمل ورفع الأثقال والحرارة المرتفعة والساعات الإضافية، كما أن المركزية النقابية اليوم منشغلة بإعداد قائمة جديدة للمهن المرهقة، وهي التي يدور الخلاف حولها، حيث يطالب الجميع بإدراجهم في هذه الفئة، إلا أن العمل سيكون بشكل منفصل.

وقال النقابي نفسه، أنه سيتم انتقاء فقط أصحاب المهن المرهقة الذين قد يتعرضون للمرض في حال استمرار الضغط عليهم، وهو ما سيتطلب حسبه نزول الأطباء، الذين أوفدتهم وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات للميدان، مع العلم أن هؤلاء مختصين في طب العمل، حيث سيقود هؤلاء خرجات للورشات والمؤسسات لمعاينة أوضاع بعض العمال، قبل الفصل في نسبة استفادتهم من التقاعد المسبق.

وأوضح تاقجوت أن عمال مؤسسة واحدة لا يعني استفادتهم جميعا من التقاعد المسبق، وتصنيف المهنة الشاقة، فاختلاف المنصب والوظيفة والمكان، سيلعب دورا هاما في الفصل، "حيث أن موظفي سوناطراك، ليسوا جميعا في نفس القدر، فقد يستفيد عمال بقواعد النفط والحفر من تصنيف 100 بالمائة مهنة شاقة، في حين قد يستفيد عامل آخر بمنصب أقل إرهاقا من تصنيف 30 بالمائة، وقد لا يستفيد عامل ثالث من أي نقاط، بحكم أن مهنته ليست مصنفة ضمن خانة شاقة ولا خانة مرهقة" يضيف ممثل المركزية النقابية.

  • print