اقتلعت أشجارا وأغرقت المدن في الأوساخ والنفايات

مقتل شرطي وسيدة.. جرحى وحرائق في رياح عاتية بعدة ولايات

date 2016/11/23 views 10182 comments 5
author-picture

icon-writer راضية مرباح/ مراسلون

تسببت الرياح الهوجاء التي شهدتها اغلب المدن الشمالية للوطن خلال الـ24 ساعة الأخيرة، في سقوط العشرات من الأشجار أدت إلى إحداث خسائر معتبرة بسيارات كانت مركونة بالقرب من الموقع، فيما تعطلت حركة سير القطار بالجهة الشرقية للعاصمة على مستوى مقطع بودواو والرغاية بفعل تحرك أحد الكوابل، فيما انهارت أسقف بعض البنايات وضاعفت شدتها من لهيب الحرائق، بينما أغرقت معظم المدن في النفايات والأوساخ.

وصلت تدخلات الحماية المدنية خلال الـ24 ساعة الأخيرة الممتدة من 22 إلى 23 من الشهر الجاري إلى 2444 تدخل على اثر تلقي مصالحها مكالمات الاستغاثة، منها حوادث منزلية وأخرى لحرائق، حوادث المرور والإجلاء الصحي إما بفعل هبوب الرياح القوية التي وصلت في بعض الجهات من 80 إلى 100 كلم/سا، فقد تدخلت الوحدات على اثر سقوط سقف منزل بالمكان المسمى حي شالي الحمري ببلدية يسر في ولاية بومرداس دون تسجيل ضحايا بالإضافة إلى سقوط شجرة على 3 سيارات قرب مقر المجموعة الإقليمية للدرك لبلدية بومرداس ولحسن الحظ لم تخلف أي ضحايا.

وبالولاية نفسها تعرضت حركة سير القطار إلى التذبذب الأربعاء بعد ما تم غلق سكة والإبقاء على الأخرى واستغلالها في الذهاب والإياب بسبب الرياح التي تكون قد أسقطت أشجارا فوق السكة أو تحرك كابل كهربائي عن مكانه حسب تضارب الأقاويل.

وبالعاصمة سارع أعوان الولاية إلى حمل أغصان النخيل التي تساقطت بالقرب من الطريق السريع خوفا من وقوع حوادث مرور، في حين سجلت حماية الولاية تدخل لإخماد حريق هائل، وقع في حدود الثانية من ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء، شب داخل مستودع بمساحة 1000 متر مربع تابع لمؤسسة خاصة مختصة في تقنيات السقي عن طريق الأنابيب بالمنطقة الصناعية لبلدية بابا أحسن.

وقد سخرت الحماية المدنية 19 شاحنة لمكافحة الحرائق، سيارات إسعاف و21 فرقة للتدخل، ليتم التحكم في الحريق والقضاء عليه نهائيا في حدود الساعة 6 و33 دقيقة ومنع انتشاره إلى الجناح الإداري والحظيرة وكذا مستودع آخر، في حين تم تسجيل إصابة عامل بحروق سطحية تم التكفل به قبل تحويله إلى مستشفى الدويرة.

وتحولت اغلب المدن الأربعاء، إلى مصب للقاذورات والأوساخ بعد ما حملت الرياح معها أوراقا وأكياسا تطايرت في السماء وأخرى وجدت مركونة بزوايا مختلفة، أعطت منظرا غير لائق حتى بأنظف البلديات والأحياء.

 

عاصفة تقذف شابا من شرفة منزله بالبليدة

مقتل شرطي وسيدة إثر رياح عاتية بالبويرة

قتل، شخصان، الأربعاء، إثر هبوب رياح عاتية ضربت ولاية البويرة، فيما خلفت الرياح التي كانت مصالح الأرصاد الجوية قد حذرت منها، خسائر معتبرة بعدة ولايات وسطى.

قُتل، الأربعاء، شرطي ببلدية الهاشمية في البويرة، بعدما أصابه برميل سقط من بناية في طور الإنجاز، بسبب شدة الرياح التي ضربت المنطقة. ويتعلق الأمر بالمدعو "ش،ل" وهو أب لطفلين، حيث كان ساعة الواقعة قد خرج لتوه من المسجد أين أدى صلاة الفجر، وبصدد التنقل إلى مقر عمله بالعاصمة، ليصيبه برميل أسقطته الرياح، على مستوى الرأس، وقد تم نقله لعيادة الهاشمية، ومنها لمستشفى عين بسام، أين توفي هناك. وبمدينة الأخضرية في الولاية ذاتها، توفيت سيدة عمرها 53 سنة، حيث انهار عليها جدار بسبب قوة الرياح. وكانت الضحية في فناء مسكنها، حين سقط عليها جدار من الطابق الثاني لمسكن مجاور. حيث انهار الجدار بفعل الرياح العاتية.

وبولاية البليدة، قذفت الأربعاء الرياح العاتية شابا يبلغ من العمر 35 سنة من الطابق الثالث، أثناء وجوده في شرفة مسكنه في مدينة بوقرة شرق الولاية. حيث تم نقله على جناح السرعة الى عيادة المتعدة الخدمات ببوقرة لتلقي العلاج اللازم. كما تسببت الرياح العاتية، في انهيار بناية بشكل كلي بالحي القصديري الكائن ببلدية العفرون غرب البليدة. حيث إن الولاية ضربتها رياح سرعتها 80 كلم في الساعة. وأدت إلى اقتلاع  مئات الأشجار، واللافتات الإشهارية والهوائيات المقعرة ما شكل تهديدا لسلامة المواطنين. كما اقتلعت الرياح أسقف السكنات الفوضوية، في مواقع خزرونة وسيدي عيسى وبن هجوري، وغيرها من مواقع السكنات القصديرية، التي قضى غالبية سكانها الليلة في العراء. كما تدخلت الحماية المدنية في سوق القصاب وسط مدينة البليدة، بعد سقوط لافتة إشهارية عملاقة استدعت غلق الأبواب الرئيسية للسوق. حفاظا على سلامة وأرواح زبائن السوق كما تدخلت المصالح الولائية التي قامت بإحضار رافعة كبيرة لإعادة تثبيت اللافتة الإشهارية في عملية استغرقت 4 ساعات كاملة.

وغير بعيد عن البليدة، تسببت الرياح العاتية، في سقوط سقف عمارة تعود للعهد الاستعماري تقطنه 6 عائلات على مستوى بلدية الخروية بدائرة بودواو الواقعة غرب ولاية بومرداس. كما  قضى قاطنو الشاليهات ليلة بيضاء على خلفية هذه الأحوال الجوية. فيما شهدت عدة مناطق من ولاية بومرداس انقطاعات متكررة في الكهرباء، أين شهد حي المرملة ببومرداس انقطاعا للكهرباء طول الليل. وأدت الرياح العاتية التي ضربت ولاية تيزي وزو إلى انهيار الكثير من أسقف وجدران عديد المباني واقتلاع الأشجار. كما سجلت انقطاعات للكهرباء، بمناطق مثل أسي يوسف، بونوح، مشطراس وآيت بوادو. كما تضرر محصول الزيتون بدرجة كبيرة، بفعل الرياح.

  • print