طالبوا والي ورقلة بالتدخل العاجل لحل المشكل

الإيواء والإطعام وانعدام الأمن يؤرق عمال بلدية حاسي مسعود

date 2016/11/24 views 2207 comments 0
author-picture

icon-writer وناسية عز الدين

لا تزال معاناة عمال بلدية حاسي مسعود بولاية ورقلة مستمرة فيما يخص مشكل الإيواء والإطعام. هذان العائقان اللذان أصبحا يؤثران بشكل مباشر على ظروف العمل للعديد من عمال البلدية سواء العمال المهنيين أم الإداريين على حد سواء، وهو ما عبروا عنه لـ "الشروق".

يوجد زهاء 30 عاملا يقطنون في شاليهات بمحاذاة المنطقة الصناعية، فزيادة على موقع المكان الذي يشكل خطورة عليهم، نظرا إلى انتشار الكلاب الضالة والمنحرفين في الفترة الليلية، فقد أصبحت هذه الغرف لا تصلح للمبيت، نظرا إلى غياب الأمن وانعدام الماء والنظافة بها.

كما يشتكي هؤلاء من انعدام الإطعام، علما أنه يوجد مطعم بلدي وهو مغلق منذ سنوات، حيث يطالب هؤلاء بفتحه وتقديم خدمات الإطعام للعمال الذين أصبحوا يشتكون من هذا المشكل منذ سنوات بالرغم من البحبوحة المالية التي تتوفر عليها بلدية حاسي مسعود باعتبارها من أغنى بلديات المنطقة.

كل هذه الظروف المزرية جعلت العديد من العمال في معاناة لا تنتهي، أثرت بشكل مباشر على محيط عملهم بالرغم من المطالب المتكررة التي في كل مرة يناشدون المسؤولين في هذا الشأن دون جدوى ما جعل العديد منهم يطالبون والي ورقلة بالتدخل شخصيا لحل هذا المشكل.

وأفاد مصدر مسؤول بالبلدية بأن هذا المشكل مدرج ضمن اهتماماتهم منذ مدة، حيث سيتم إيجاد حلول لها بشكل نهائي فقط بقي إيجاد المكان الذي سيتم فيه بناء مساكن لهؤلاء العمال بمحيط المدينة، وفي وقت سابق كان قد تم تخصيص المساحة الموجودة بالقرب من ثانوية سليماني محمد العيد لبناء هذه المساكن، إلا أن وجود خلاف بين مصالح البلدية وشركة سونلغاز وسوناطراك أدى إلى البحث عن مكان آخر بسبب هذا الاختلاف، حيث يدرس أعضاء المجلس البلدي حاليا إمكانية تخصيص هذا المكان بالمساحة الموجودة بحي بوعمامة التي كانت في وقت سابق بناءات فوضوية تم تهديمها مؤخرا.

  • print