المتهمة تمتلك جنسية فرنسية والتحقيقات قد تكشف أطرافا أجنبية

القصة الكاملة للعصابة التي انتحلت صفة الوزير الأول

date 2016/11/24 views 20179 comments 17
  • مجانين ومعاقون وشيوخ وقعوا ضحية عصابة قمع الفساد المزيّفة بأم البواقي
author-picture

icon-writer آمال شيبان

كشفت مصادر مطلعة لـ"الشروق"، الأربعاء، عن قائمة الضحايا الذين وقعوا في شباك لجنة مكافحة الفساد الوهمية، والتي عاثت فسادا بشرق البلاد كما كشفت "الشروق" في أعداد سابقة، وهذا باستغلال جهل المسؤولين المحليين للقانون، ودخول أفراد العصابة إلى قلب مختلف مؤسسات الدولة، بحثا عن الفساد من أجل الإفساد.

ومن بين الضحايا الذين تم تسجيلهم، العديد من المختلين عقليا، والمسنون، والمعاقون، وحتى الشباب الجامعي، حيث كشفت مصادرنا أنّ المتهم "ع.ع" صاحب وكالة هاتفية ببلدية قصر الصبيحي بولاية أم البواقي، أعلن منذ فترة عن وجود تخفيضات بشرائح الهاتف النقال، وذلك بعد كرائه ختما خاصا بنقطة بيع هواتف نقاله ببلدية تاملوكة، الكائنة بإقليم ولاية قالمة، واستغل المتهم نسخ بطاقات التعريف الوطنية ورخص السياقة الخاصة بزبائنه، وقام باستخراج شرائح هاتفية بأسمائهم كان يستعملها في جميع اتصالاته المشبوهة من أجل الاحتيال على الناس، وعدم استعمال هاتفه الشخصي من أجل التملص من المتابعة القانونية.

الشبكة المزيفة التي شاركت في نسج أحداثها سيدة صاحبة وكالة سياحية بالجزائر العاصمة، تملك جنسيتين فرنسية وجزائرية، تعمل كمحاسبة لدى شركة بفرنسا، كانت تقوم بتنصيب أعضاء الديوان المركزي لقمع الفساد بطريقة غير قانونية، كما كانت تقوم بتوفير بطاقات مهنية مزورة وتأشيرات وأوامر بمهمة مزوّرة، واستطاعت فعلا من خلالها النصب والاحتيال على العديد من مؤسسات الدولة بشرق البلاد على وجه الخصوص، على غرار كل من ولايات تبسة، وقسنطينة، وسوق أهراس وعنابة وغيرها، حيث إنّ جهل المسؤولين للقانون خلق فجوة كبيرة، ومنح الفرصة لأفراد الشبكة بالدخول لمؤسسات الدولة والحصول على مختلف الوثائق السرية والتجوّل كذلك، داخل مختلف المصالح والإطلاع على أسرار الدولة.

أفراد الشبكة وحسب مصادر "الشروق" الخاصة، قاموا بعدة رحلات إلى الخارج، أقاموا فيها بفنادق فاخرة وأقاموا خلالها علاقات مع إطارات أجنبية، على غرار فرنسا، والمغرب، وتونس، ومصر وتركيا، والعديد من دول الخليج العربي، ومنها الإمارات العربية المتحدة، حيث أوهموا ضحاياهم بتوظيفهم بشركات الطيران العالمية بمرتبات عالية، وفي الشركات متعددة الجنسيات بالخارج، المتهمون في هاته القضية الشائكة، توبعوا من قبل محكمة أم البواقي، بتهمة، التجسّس الذي من شأنه الإخلال بأمن الدولة وجرها للفوضى، التزوير واستعمال المزوّر في محررات إدارية، النصب والاحتيال، وانتحال صفة إطارات سامية بالدولة، كون الأوامر بمهمة مختومة بختم مزور للوزير الأوّل، والبطاقات المهنية تسمح لهم الدخول لأي مؤسسة عمومية أو خاصة، مصادرنا أكدت أنّ عملية التحقيق لا تزال متواصلة لاشتباه تورط أطراف أجنبية في عملية التجسس، وهو الأمر الذي ستكشفه نتائج التحقيق للجهة المعنية الأيام القادمة.

  • print