العصابة تضم طلبة ومحامين و"كلونديستان"

صينيّون يطلبون 20 مليون دولار من شبكة لتزوير العملة

date 2016/11/25 views 3841 comments 2
author-picture

icon-writer مريم. ز

نظرت محكمة جنايات العاصمة، نهاية الأسبوع الماضي، في ملف جنائي خطير يتعلق بنشاط شبكة وطنية تضم 10 أفراد، مختصة في تزوير عملة الدولار، تحت قيادة المدعو "التبسي" الذي كان في حالة فرار، وصدر في حقه أمر بالقبض، حيث مثل هذا الأخير أمام المحكمة لمعارضة الحكم الغيابي، عن تهم تكوين جمعية أشرار والتزوير لأوراق نقدية، والمساهمة في إصدار وبيع النقود المزورة، والتمست النيابة 10 سنوات سجنا نافذا في حقه.

وحسب ما ورد في جلسة المحاكمة، فقد تم التوصل إلى العصابة بناء على شكوى تقدم بها مواطن إلى مصالح أمن العاصمة، بعد شكوك راودته حول رعية مغربي خلال تواجده بساحة البريد المركزي، بعدما تقرب منه وعرض عليه المساعدة في البحث عن شخص يرغب في شراء العملة الأجنبية المزورة من فئة الدولار الأمريكي، وسلمه 100 دولار كعينة للتأكد، واستغلالا لتلك المعلومات التي أفاد بها مصالح الشرطة، قامت الأخيرة بنصب كمين على مستوى شارع العربي بن مهيدي وسط العاصمة، عقب تحديد موعد مسبقا، وهناك تم إلقاء القبض على ثلاثة أفراد كانوا برفقته، كما ضبط بحوزتهم 250 ورقة مزورة، وما يفوق 12 ألف دولار تحت مقعد سائق سيارة كانوا على متنها.

وخلال توسيع رقعة التحريات، وسماع أقوال المتهمين، كشفوا عن هوية شركائهم، معترفين بأن رعايا أفارقة موجودين بالجزائر، هم من كانوا يزورون العملة باستعمال مادة عطر الأموال، التي تستغل في استخراج الكنوز، وقيمتها تفوق 20 مليون سنتيم، ومادة الزئبق الذي تقدر قيمتها بملياري سنتيم للغرام الواحد، ليتم بيعها لاحقا لرعايا صينيين، بلغ حجم طلبهم حدود صفقة بـ20 مليون دولار. 

  • print