بعد مسار حافل في السينما والمسرح

الفنان حميد رماس ينتقل إلى جوار ربه

date 2016/11/25 views 13339 comments 4
author-picture

icon-writer زهية. م

فقدت، الساحة الفنية الجزائرية الجمعة أحد وجوهها برحيل الفنان الممثل حميد رماس، بعد صراع مع مرض عضال. ولد حميد رماس في11 مارس 1949 بوهران واسمه الحقيقي محمد رماس التحق، عام 1962 بثانوية ابن بادرس وبتشجيع من أستاذه للتربية البدنية انضم إلى فريق الثانوية كعداء وانضم إلى إحدى الفرق بوهران. بالموازاة مع ذلك انخرط في الجمعية الثقافية الفنية "المسرح أو السينما" كممثل وموسيقي على آلة الاكرديون كما تابع دروسا في الموسيقى والمسرح في الكونسرفتوار وهران.

في 1967 شارك في مسابقة الدخول إلى المعهد الوطني للفنون الدرامية ببرج الكيفان بالعاصمة. في عام 1973 يصبح عضوا مؤسسا للفرقة المسرحية التي كانت تحت إشراف وزارة الشباب والرياضة رفقة العديد من الوجوه الفنية مثل فلاق صونيا محسن عمار جمال مرير... كما نشط عدة حصص إذاعية على القناة الثالثة.

 التحق بمسرح عنابة وقسنطينة كممثل في سنتي 1975/ 1976 تحت إدارة سيدي احمد أقومي. في عام 1976 التحق بإدارة الشؤون الاجتماعية والثقافية لمجمع سوناطراك كمنشط ثقافي، حيث كان أحد المؤسسين للفرقة المسرحية  للمؤسسة ذاتها لينهي مساره المهني بالمسرح الوطني محيي الدين بشطارزي الذي التحق به عام 1979 وتقاعد عام 2001. إلى جانب عمله في المسرح شارك رماس في عدة أعمال سينمائية على غرار"حسان  طاكسي" مع سليم رياض، و"رحلة إلى الجزائر" مع عبد الكريم بهلول و"عطور الجزائر" رشيد بلحاج"..  وغيرها.

  • print