على هامش سهرته في مهرجان الجاز

جمال صابري: أعاني من التهميش ومحاولة الاغتيال الفني!

date 2016/11/25 views 13391 comments 11
author-picture

icon-writer طاهر حليسي

مراسل صحافي ومدير مكتب الشروق بولاية باتنة

كشف الفنان المعروف، جمال صابري، لـ"الشروق" على هامش سهرته الرائعة بمهرجان ديما جاز المنظم بقاعة الزينيت بقسنطينة، عن انتهائه من تحضير عدة ألبومات جديدة سيتم إصدارها خارج الوطن بعد يأسه من منتجي منطقة الأوراس والجهات الثقافية والمحيط المتدهور للنشاط الثقافي.

وأكد صاحب رائعة مايلا وأمغار أنه عاش حالة إحباط وتهميش عام منذ سنة 1998، بحرمانه من  المشاركة في مهرجانات وطنية، مستنكرا مسار قتله فنيا من خلال حظر ظهوره على المسارح، مؤكدا "أعيش غريبا في محيطي لكني بقيت واقفا على قدمي". وأبدى الفنان الملتزم حسرته الكبيرة وهو يستذكر ذكرياته حينما كان من أوائل من بدؤوا التأسيس للأغنية الشاوية في ثمانينات القرن الماضي، مشيرا بقوله "حينما أعود للوراء أكتشف أن ما حققته شيء يشبه المعجزة في محيط ثقافي قاحل، فقد سلبتني الأغنية زهرة عمري ليمارس آخرون الإقصاء الممنهج ضدي بتواطؤ من جهات بمنطقة الأوراس، حيث تخلى عني الجميع سواء أكانوا جمعيات أم ناشطين في الحقل الثقافي ربما لأنني لا أقبل بأي شيء ولا أداهن مثلما يداهن آخرون". يذكر أن الفنان الأوراسي الذي تميزت أعماله بالبحث الموسيقي والكتابة الفلسفية البسيطة تم تهميشه منذ عودة مهرجان تيمقاد 1998 بسبب ما اعتبره مسؤولون ولائيون آنذاك إهانة لهم عقب رشه مياه من قارورة باتجاه الجمهور بسبب الحرارة المرتفعة أصابت الصفوف الأولى.

  • print