انتصر على المؤامرات وهزمه المرض

رحيل فيدل كاسترو.. الزعيم الثوري وصديق الجزائر

date 2016/11/26 views 6385 comments 64
author-picture

icon-writer وائل. ن

صحافي بموقع الشروق أونلاين متابع للشؤون الدولية

توفي قائد الثورة الكوبية والرئيس السابق للبلاد فيدل كاسترو عن 90 عاماً، السبت، لتطوى بذلك صفحة في كوبا وفي التاريخ الحديث.

ولكاسترو والجزائر علاقة قديمة تعود إلى أيام الثورتين الكوبية والجزائرية.. فالثورة الكوبية تكاد تكون شقيقة للثورة الجزائرية، حيث اندلعت عاماً واحداً قبل ثورة 1 نوفمبر، أي سنة 1953 وانتهت في 1959، وهي ثورة مسلحة، نفذها فيدل كاسترو ورفاقه، وأطاحوا فيها بحكومة فولغينسيو باتيستا الموالية للولايات المتحدة.

وأقام كاسترو - رئيس كوبا منذ العام 1959 إلى 2008 - دولة شيوعية على أعتاب الولايات المتحدة وتحدى على مدى 50 عاماً محاولات أمريكية لإسقاطه.

"الشروق أونلاين" يلقي الضوء في هذه المادة على أبرز المحطات في حياة الزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو.


الثورة الكوبية

ولد فيدل كاسترو في مدينة بيران جنوبي كوبا، في يوم 13 أغسطس 1926، وترعرع في كنف والديه المهاجرين من إسبانيا والذين يعدون من المزارعين.

تلقى كاسترو تعليمه في المدرسة التحضيرية، وفي عام 1945، التحق بجامعة هافانا حيث درس القانون وتخرج منها عام 1950. ثم عمل كمحامي في مكتب محاماة صغير وكان لديه طموح في الوصول إلى البرلمان الكوبي، إلا أن الانقلاب الذي قاده فولغينسيو باتيستا عمل على إلغاء الانتخابات البرلمانية المزمع عقدها.

وكردة فعل احتجاجية، شكل كاسترو قوة قتالية وهاجم إحدى الثكنات العسكرية وأسفر هذا الهجوم عن سقوط 80 من أتباعه وإلقاء القبض على كاسترو. حكمت المحكمة على كاسترو بالسجن 15 عاماً وأطلق سراحه في ماي 1955، ونفي بعدها إلى المكسيك، حيث كان أخوه راؤول ورفاقه يجمعون شملهم للثورة، وكان قد التحق آرنستو تشي غيفارا بالثوار ليتعرف على فيديل كاسترو ويصبح جزءاً من المجموعة الثورية.

وعلى متن قارب شراعي، أبحر كاسترو ورفاقه من المكسيك إلى كوبا وسُميت زمرته بحركة الـ26 يوليو/جويلية، ولم يعرب كاسترو عن خطه السياسي رغم قيامه بتأميم الأراضي في المناطق التي سيطر عليها الثوار، لكن بعد انتصار الثورة قام بتكليف أحد الرأسماليين الذين تبنوا فكر الرئيس الأمريكي توماس جيفرسون والرئيس أبراهام لينكن، وذلك لتفادي أي هجوم أمريكي على الثورة البكر كما حدث في غواتيمالا، وبعد أن سيطرت الثورة على كوبا كاملة بدأ بتأميم كل الصناعات المحلية. والمصارف وتوزيع ما تبقى من الأراضي للفلاحين.

تحرك كاسترو عسكرياً مع ما يقارب من ثمانين رجلاً في 2 ديسمبر 1956 واستطاع 40 من مجموع الـ80 رجل الانسحاب إلى الجبال، بعد أن تعرضوا لهجوم غير متوقع من جيش باتيستا عند نزولهم على الشاطئ ودخولهم كوبا، وعمل على ترتيب صفوفه وشن حرب عصابات من الجبال على الحكومة الكوبية. وبتأييد شعبي، وانضمام رجال القوات المسلحة الكوبية إلى صفوفه، استطاع كاسترو أن يشكل ضغطاً على حكومة هافانا مما اضطر رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية إلى الهرب من العاصمة في 1 جانفي 1959 على إثر إضراب عام وشامل جاء تلبية لخطاب فيديل كاسترو وثم دخلت قواته إلى العاصمة هافانا بقيادة الثوري الأرجنتيني آرنستو تشي غيفارا حيث كان عدد المقاتلين الذين دخلوا تحت إمرة غيفارا ثلاثمائة.


تصدير الثورة

اشتهر الزعيم الكوبي السابق بارتداء الزي العسكري وتدخين السيجار لسنوات طويلة من وجوده في السلطة، كما اشتهر بخطاباته الطويلة المفعمة بالوعيد والخطابة النارية التي توجه سهامها في الغالب إلى الولايات المتحدة.

وفي كوبا أطاح كاسترو بالرأسمالية وحظي بالشعبية بعد أن جعل المدارس والمستشفيات في متناول الفقراء. لكن كان هناك الكثيرون من الأعداء والمنتقدين لكاسترو ومعظمهم من الكوبيين المنفيين في مدينة ميامي في ولاية فلوريدا الأمريكية والفارين من حكمه إذ كانوا يرونه طاغية شرساً.

وأراد فيدل كاسترو من رفيق سلاحه تشي غيفارا، أن يكون بطل تصدير الثورة الماركسية في أمريكا اللاتينية، وكذلك في إفريقيا وخصوصاً في أنغولا التي انخرطت فيها قوات كوبية لمدة 15 عاماً.

وأثارت تلك الثورة حينها نوعاً من الإعجاب وافتخر النظام الكوبي بأنه قضى على الأمية وأقام نظاماً صحياً ناجعاً وفي متناول جميع سكان كوبا البالغ عددهم 11.1 مليوناً، وهو إنجاز نادر في بلد فقير في أمريكا اللاتينية.

لكن انهيار الإتحاد السوفييتي، أهم ممول لكوبا، في 1991 سدد ضربة قوية للاقتصاد الكوبي. وواجه السكان نقصاً كبيراً في التزويد. وأعلن فيدل كاسترو عندها "فترة خاصة في زمن السلم" وتكهن الكثيرون بنهاية نظامه.

غير أن فيدل بطل الانبعاث السياسي، وجد مصدراً جديداً للدخل مع السياحة وخصوصاً مع حليفين جديدين هما الصين وفنزويلا في عهد الرئيس هوغو تشافيز الذي قدمه فيدل كاسترو باعتباره "ابنه الروحي".


علاقته بالجزائر

عُرف فيدل كاسترو بمواقفه المساندة لحركات التحرر وكان صديقاً للجزائر وكانت أول زيارة للرئيس أحمد بن بلة إلى كوبا في أكتوبر 1962، ومن ثم توالت الزيارات بين رؤساء البلدين.

وزار كاسترو الجزائر العام 1972 بمناسبة انعقاد مؤتمر دول عدم الانحياز، وكانت بينه وبين بومدين صداقة متينة.

وقام كاسترو في ماي 2001 بزيارة إلى الجزائر التقى خلالها مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ومجموعة من القيادات والفعاليات في البلاد.

واستقبل كاسترو مؤخراً الوزير الأول عبد المالك سلال لدى زيارته لكوبا في 13 أكتوبر 2016.


أزمة الصواريخ

صورت الولايات المتحدة وحلفاؤها كاسترو شيطاناً، لكن الكثير من اليساريين حول العالم مولعون به خاصة الثوار الاشتراكيين في أمريكا اللاتينية وإفريقيا.

وتحدى فيدل كاسترو 11 رئيساً أمريكياً ونجا من مؤامرات لا تحصى لاغتياله بلغت رقماً قياسياً من 638 محاولة بحسب موسوعة غينيس، إضافة إلى محاولة فاشلة لإنزال منفيين كوبيين مدعومين من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي أيه) في خليج الخنازير (جنوب كوبا) في أفريل 1961.

وفرض جون كينيدي بعيد ذلك في فيفري 1962 حظراً تجارياً ومالياً على كوبا، لا يزال ساري المفعول حتى الآن ويؤثر بشدة على اقتصاد كوبا رغم سلسلة من إجراءات التخفيف التي اعتمدتها إدارة الرئيس باراك أوباما.

وفي أكتوبر 1962 وقعت أزمة الصواريخ التي تسبب فيها نصب صواريخ نووية سوفييتية في كوبا ما ولد مزايدات وضعت العالم على حافة التهديد النووي. وقررت واشنطن فرض حصار بحري على كوبا، وانتهى الأمر بسحب موسكو صواريخها مقابل وعد أمريكي بعدم غزو كوبا.


تنازله عن الحكم

بعد جراحة معوية في 31 جويلية 2006 سلم كاسترو مهامه لأخيه الصغير ونائب الرئيس الأول راؤول كاسترو. 

وفي 19 فيفري 2008 وقبل خمسة أيام من انتهاء مدة الحكم أعلن أنه لن يرغب في مدة جديدة كرئيس أو رئيس أركان، بعد صراع دام 19 شهراً من المرض وقد تولى شقيقه راؤول زمام السلطة رسمياً كرئيس وقائد وحيد لكوبا.

وفي سنواته الأخيرة لم يعد كاسترو يتولى أي منصب قيادي. وكان يكتب مقالات رأي في الصحف تتناول الشؤون الدولية بعنوان "أفكار الرفيق فيدل". وكان يلتقي بالزعماء الأجانب من حين لآخر، لكنه كان يعيش في شبه عزلة.

وأبقى فيدل كاسترو باستمرار حياته الخاصة بمنأى عن الأضواء. وشاركته حياته مرافقته داليا سوتو ديل فالي منذ ستينيات القرن الماضي وأنجبا خمسة أطفال. ويتوقع أن تحضر جنازة رفيقها فيدل كاسترو الذي لديه ثلاثة أطفال آخرين على الأقل، بينهم بنت تعيش في ميامي، من ثلاث نساء أخريات.