أكد إن الزوايا حرة في استقبال ضيوفها

عيسى: الفكر المتطرف هو من يصنف الجزائر كبلد بلا انتماء

date 2016/11/26 views 3784 comments 26
author-picture

icon-writer كاهنة.إ

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، السبت، أن أساس الفكر المتطرف وسببه هو جهل الخصوم، وما زاد من حدته وانتشاره هو القول أو الاعتقاد السائد بين البعض من أن الجزائر ليس لها انتماء أو نسب.

واعتبر الوزير خلال إشرافه على أشغال الملتقى الوطني الذي احتضنه المركز الإسلامي لبومرداس حول البعد الروحي في التراث الوطني الأمازيغي في طبعته الثالثة تحت شعار "المخطوط الديني والعلمي والتراث الشفوي في منطقة القبائل، الواقع والآفاق"، معتبرا أن هذا التفكير والاقتناع بأن الجزائر ليس لها نسب "دفع المقتنعين بهذه الفكرة لخوض رحلة البحث عن أفكار دخيلة مستوردة من الخارج، متجاوزين موروثنا الثقافي الوطني الذي كان دائما معتدلا، وسطيا، عقليا في عقيدتنا وتربويا في تصوفنا".

ويرى عيسى أن هدف هذه الملتقيات "هو إعلام الجميع أن نسبنا عريق وكان لدينا علماء هم معلمون للآخرين، ولا نحتاج اليوم لإلغاء كل هذا التراث والالتفاف حول الأشباح في مواقع التواصل الاجتماعي".

وبالمناسبة كشف عيسى عن مشروع لإنشاء مؤسسة وطنية أهلية تعنى بجمع وحفظ المخطوطات الدينية والفكرية التي لاتزال موزعة بين بعض العائلات والمراكز الثقافية الدينية، مؤكدا أن الدولة أنشأت لهذا الغرض عدة مؤسسات لحماية وحفظ هذا التراث واستغلاله علميا "لكن هناك ترددا من طرف العائلات التي ورثت هذه الكنوز الهامة التي تحتاجها الثقافة العالمية" على حد قوله.

وعن زيارات بعض الشخصيات التي تجوب مختلف الزوايا، رد الوزير "أن الزوايا لها حرية استقبال من يذهب إليها وليس هناك توجيهات رسمية أو سياسية في كيفية أداء مهامها التعليمية في المجتمع في إطار قوانين الجمهورية، خاصة وأنها مؤسسة دينية وفكرية وجدت قبل تأسيس الدولة الجزائرية الحديثة"، وأضاف الوزير: "السؤال المهم المطروح هو كيفية حماية الزوايا من كل أشكال التحرش ومحاولات استغلال إرثها الكبير من طرف بعض الأطراف أو هوية أجنبية رغم أنها مؤسسة جزائرية أصيلة".

  • print