نحو تعميم التجربة لتشمل تخصصات أخرى

"أس أم أس" لإعلام طلبة الماستر عن بعد بتواريخ الإمتحانات

date 2016/11/27 views 1521 comments 2
author-picture

icon-writer سعيد باتول

صحافي بجريدة الشروق مكلف بالشؤون المحلية

كشف رئيس جامعة الجزائر رابح شريط أن أزيد من 1000 طالب من مختلف ولايات الوطن سيباشرون دراستهم للحصول على شهادة الماستر عن بعد في تخصص المحاسبة، وذلك عن طريق الانترنيت، مشيرا أن الدروس ستنطلق قريبا للسماح لهذه الفئة لمباشرة دروسها.

وقال رابح شريط لـ"الشروق" على هامش اليوم الإعلامي الذي نظمته الجامعة للتعريف بتجربة التعليم عن بعد من اجل الحصول على شهادة ماستر، أن مصالحه وضعت كافة الإجراءات التنظيمية اللازمة ووفرت كل الظروف المادية البشرية لتحسين هذه التجربة الأولى من نوعها، والتي ستسمح لأزيد من 1000 طالب مسجل ضمن هذه الصيغة لمواصلة الدروس لنيل هذه الشهادة، والتي ستمس هذه السنة تخصص المحاسبة كمرحلة أولى لتشمل تخصصات أخرى في السنوات القليلة المقبلة.

واضاف ذات المسؤول انه تنفيذا لتعليمات وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وخدمة للطلبة الراغبين في مواصلة الدراسات العليا على غرار الماستر، قامت الجامعة بفتح هذه المبادرة وجاءت نظرا للطلب المتزايد على الماستر وقلة الهياكل البيداغوجية على مستوى الجامعة، كما أنها لقيت صدى كبير واستحسانا من جميع الطلبة الجامعيين، مضيفا بأنه أتيحت لهم فرصة ثمينة ليلتحقوا مرة ثانية بمقاعد الدراسة وإعداد شهادات عليا.

وذكر بأن جامعة الجزائر هي من بين الجامعات الخمس النموذجية التي تكفلت بالتكوين عن بعد وستعمم هذه التجربة لتشمل جامعات وتخصصات أخرى في السنوات القادمة.

وأكد المتحدث بأن الهدف من وراء إنشاء هذا النوع من التكوين هو أيضا تفتح الجامعة على الواقع وإتاحة الفرصة لكل أفراد المجتمع لمزاولة الدراسة الجامعية، مضيفا بأنه تم توفير كل الوسائل المادية والبشرية لتجرى التسجيلات على أحسن ما يرام.

من جهته كشف نائب رئيس الجامعة نذير خلف الله، ان الجامعة وضعت إستراتيجية من اجل إعلام كافة الطلبة المسجلين لدراسة الماستر عن بعد، من خلال إرسال رسائل نصية في هواتفهم لإعلامهم بكل المستجدات بما فيها تواريخ الامتحانات وكل الأخبار التي تهمهم بخصوص الدراسة، مشيرا أن الجامعة وضعت بوابة خاصة من اجل استخراج الرقم السري شريطة الإجابة عاى الأسئلة الخاصة بهم من اجل التعرف عليهم، مشيرا أن الدروس ستوزع في القريب العاجل.

  • print