قائد أركان الجيوش الثلاثة سابقا في تونس الجنرال رشيد عمار لـ"الشروق":

ليس من صالحنا فتح مجالنا الجوي.. وتنسيقنا مع الجزائر أولوية

date 2016/11/27 views 17968 comments 6
  • عضو لجنة الدفاع لـ"الشروق": التواجد الأمريكي غير قانوني
  • الرئاسة التونسية لـ"الشروق": الموضوع أخد أكثر من حقه
author-picture

icon-writer عبد السلام سكية

صحافي ورئيس قسم القسم الدولي بجريدة الشروق اليومي

أحدثت تصريحات الرئيس التونسي، باعترافه بأنه سمح لطائرات أمريكية من دون طيار باستغلال الأجواء التونسية لمهمات خاصة فى ليبيا، مبررا ذلك بالتعاون فى مجال مكافحة الإرهاب وحماية حدود بلاده من تسلل الإرهابيين، وقصف معاقل "داعش"، حالة جدل كبيرة في الداخل التونسي، ودعت تشكيلات سياسية إلى التحرك لاستجواب وزيري الدفاع والخارجية، مع خشية هذه الأطراف أن تتأثر العلاقة مع الجزائر.

وقال عضو لجنة الدفاع في البرلمان التونسي، عماد الدامي، عن  الموضوع "تفاجأنا بالتصريح الذي ورد على لسان الرئيس السبسي حول الوجود العسكري الأجنبي في بلادنا، باعتبار أن هنالك قوانين داخلية تنظم العلاقات مع مختلف الشركاء في المجال العسكري، أي وجود أجنبي في مهام غير محددة باتفاقات مسبقة، يستلزم اتفاقيات مصادقا عليها في مجلس نواب الشعب".

وذكر النائب في تصريح لـ"الشروق": "الحكومة لم تعرض الاتفاقية الموقعة بينها وبين الإدارة الأمريكية السنة الماضية على البرلمان ولهذا نعتبر أن الأنشطة التي انبثقت عن الاتفاقية غير قانونية"، مؤكدا أن الأولوية في مجال محاربة الإرهاب، هو التعاون العسكري والأمني مع الجزائر.

وأوضح المتحدث بشأن ما قامت به سلطات بلاه، "ما حدث ليس خيانة، لكن العلاقة مع الجزائر كانت وستبقى متميزة، ونعتبر مكافحة الإرهاب شأنا مشتركا، والتنسيق مع القوى الإقليمية والدولية، يجب أن يكون من محاور النقاش بين البلدين الشقيقين، ولكن تجمعنا مواثيق دفاع افريقية مغاربية".

أما قائد أركان الجيوش الثلاثة سابقا في تونس، الجنرال رشيد عمار، فذكر أن ما حصل يتعلق بوجود مدربين أمريكيين للجيش التونسي لا غير، وقال لـ"الشروق": "الرئيس السبسي، لم يقل بوجود طائرات أجنبية في تونس، بل قال إن الأمر يتعلق بمدربين، والحقيقة أن هنالك مدربين أجانب لعسكريينا"، مضيفا: "حديث السبسي لم يشر البتة إلى فتح المجال الجوي للطائرات الأجنبية.. ليست لنا مصلحة فيه، فتح المجال الجوي للطائرات الأجنبية لم نقم به من قبل ولا اليوم ولا مستقبلا".

وقدم المعني شهادته عن أوجه التعاون الأمني والعسكري بين البلدين في فترة قيادته للجيش التونسي: "التعاون التونسي الجزائري قوي جدا، وهو ما عملت عليه فترة خدمتي" موضحا "التعاون بين البلدين أولوية قصوى للجانبين، كنت أكرر وأقول أمننا واحد، أمن تونس من أمن الجزائر، وأمن الجزائر من أمن تونس، وأعتقد أن من مسك بالمهمة بعدي يسير على نفس هذا النهج".

واكتفى مستشار الرئيس التونسي، فراس قفراش بتصريح مقتضب لـ"الشروق" بشأن التأثير الممكن على العلاقات مع الجزائر، فأجاب: "القضية أخذت أكثر من حجمها في وسائل الإعلام".

  • print