فصل رأس الطفل عن جسده بسبب وثائق المسكن

المؤبد لوحش بشري قتل ابن أخيه الرضيع بساطور في عنابة

date 2016/11/27 views 4223 comments 4
author-picture

icon-writer آمال رمضاني

عالجت محكمة الجنايات بمجلس قضاء عنابة، الأحد، بعقوبة السجن المؤبد للجاني، المدعو "ب. ر"، في العقد الثاني من العمر، لضلوعه في قضية إزهاق روح ابن أخيه الرضيع، أيوب، البالغ 16 شهرا، بعدما أقدم على فصل رأسه من جسده بالشاقور. ولم يكتف الجاني عند هذا الحد بل حاول قتل شقيقه، والد الرضيع، المدعو "ب. ع"، نتيجة خلاف سببه وثائق السكن العائلي الذي يقيمان فيه.

تعود تفاصيل القضية، حسب ما ورد في قرار الإحالة، إلى تاريخ 30 جوان 2010، حيث تلقت مصالح الدرك بالحجار مكالمة هاتفية تفيد بوقوع مشاجرة بين المدعو "ب. ر" وأخيه "ب. ع"، القاطنين بحي الكرمة بالحجار. وسبب الشجار، حسب ما دار الأحد بالمحكمة، يعود إلى خلاف حول منزلهم العائلي عندما طلب المدعو "ب. ر" من أخيه وثائق السكن فرفض عندها الضحية تسليمه إياها، وهنا دخل الأخوان في نقاش حاد انجر عنه جريمة قتل شنيعة، حيث إن الجاني أقدم على ضرب أخيه في الكتف فسقط إلى الخلف وسقط منه ابنه الرضيع، البالغ من العمر 16 شهرا.. عندها وجه الجاني "ب. ر"، وهو مسبوق قضائيا ومتورط في جرائم مخدرات وسرقة، ضربة إلى الرضيع أيوب في الرقبة، مستعملا في ذلك ساطورا كبيرا، ما تسبب في فصل رأسه عن جسده ولاذ بالفرار.

وتم توقيف الجاني وتابعته محكمة الحجار بجناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد ومحاولة القتل العمدي مع سبق الإصرار. الجاني "ب. ر"، وعند مثوله الأحد أمام هيئة المحكمة، أنكر التهمة التي نسبت إليه والجريمة الشنيعة التي تسبب فيها رغم الأدلة والقرائن التي تؤكد إقدامه على ارتكاب جريمة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، التي راح ضحيتها رضيع يبلغ 16 شهرا، وجريمة محاولة القتل العمدي للضحية الثاني، وهو ما دفع ممثل الحق العام إلى طلب تسليط أقصى العقوبة ضد المتهم، أين التمس عقوبة الإعدام للجاني لتسلط عليه العقوبة سالفة الذكر.

  • print