هكذا علق "الفايسبوكيون" على جائزة "يوتلسات":

هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين.. إنها "سمكة أفريل" في نوفمبر!

date 2016/11/28 views 29688 comments 29
author-picture

icon-writer سفيان. ع

حوّل عدد كبير من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، مزاعم بعض القنوات "المحلية"، الفوز في مسابقة "يوتلسات" لسنة 2016 بمدينة ميلانو الايطالية، إلى "نكتة الموسم"، ومن مخلفات "سخرية القدر"، بعد ما اتضح بالدليل والحجة حسب ما كشفته جداول الهيئة، أن كل ما أثير حول "الجوائز الوهمية" ما هو إلا زوبعة في فنجان لتغليط المشاهدين.

الفايسبوكيون، وجهوا دعوة إلى من توهّم واختلق كذبة، ثمّ صدقها، لتقديم دليل "الفوز" المزعوم، بكشف أيّ شهادة أو وثيقة أو تصريح رسمي من الهيئة المنظمة، حتى تسكت الألسن المشككة، وقال فايسبوكيون "لم نر سوى لوحة زجاجية بلوغو يولتسات، لا تختلف عن أيّ تذكار يتصوّر معه أي سائح"، وأكد آخرون أن فيديو الحفل الذي شاهدوه لم يُظهر سوى جائزة وحيدة في فئة القنوات الإخبارية، وقد فازت بها قناة "فرانس 24"، ولذلك، شبه آخرون التمثيلية المفضوحة بـ"سمكة أفريل في نوفمبر". 

وجاءت سُخرية نشطاء الفضاء الأزرق، بعد ما تساءل بعضهم عن موقع قنوات عالمية لم تشارك أصلا في المسابقة، من طينة "الجزيرة" أو قامة "العربية" و"سكاي نيوز"، موقعها في الترتيب "الخيالي" الذي نسجه بعض الفائزين الافتراضيين، خاصة وأن هذه الفضائيات معروفة بالباع الطويل في حقل الإعلام الفضائي من عشرات السنين.

نشطاء "الفايسبوك" الذين تفطنوا لهذا "التهويل" و"التزييف" مبكرا، بعد ما شبعوا من عبارات "فولي طيّاب"، لم يبلعوا هذه "الكذبة" التي استغربها أيضا جل متتبعي الشأن الإعلامي في الجزائر والعالم العربي، خاصة حين راح الجميع يتساءل عن ترتيب باقي القنوات العالمية الناطقة بالعربية والانجليزية والفرنسية التي تجاوز عمرها الإعلامي 60 سنة في هذه المسابقة؟ انطلاقا من محاولات التضليل، وما هو المعيار الذي جعل البعض يتحصل على جائزة لا وجود لها أصلا في مسابقة "يوتلسات".

إنه المضحك المبكي -يعلق فايسبوكيون- حين تجعل سخرية القدر قنوات فتية تتجاوز ترتيب قنوات لها من المعدات التقنية والإمكانيات البشرية عشرات أضعاف ما يملكه أدعياء فوز لا أساس له من الصحة... من هنا خرج "الفايسبوكيون"، ليعلقوا بكثير من الاستهتار والسخرية والتعليقات اللاذعة حول هذا التتويج "الخيالي" الذي توّج به البعض نفسه دون أن يُتوّج حقيقة في حفل ميلانو!

وأجمعت أغلب التعليقات على أن التتويج كاذب والبعض من "الخاسرين" يحاول التلاعب أو استغباء المشاهد الجزائري .بعد ما أصبح القاصي والداني يعلم أن ما تم توزيعه في حفل "يوتلسات" لسنة 2016 هو مجرد شهادات مشاركة ليس أكثر، ليضع بذلك الكثير من متتبعي المشهد الإعلامي، هذه الشطحات ضمن التحضير الكوميكي للفوز كذلك بجائزة "الأوسكار" في فئة الفانتازيا والخيال!

اكتشف بنفسك حقيقة "جائزة يوتلسات"

http://news.eutelsat.com/pressreleases/winners-announced-of-the-prestigious-eutelsat-tv-awards-1662221

  • print