مخلفات شركات بترولية سببت لها تسمما معويا

نفوق عشرات الأغنام بمنطقة المرك البترولية بإيليزي

date 2016/11/29 views 5519 comments 1
author-picture

icon-writer م. روابح

علمت "الشروق" من مصادر موثوقة، أن أكثر من ثلاثين رأسا من الغنم قد نفقت خلال الأسبوع الماضي، بمنطقتي المرك وواد تاه البتروليتين، التابعتين إقليميا لبلدية الدبداب الحدودية شمال ولاية إيليزي.

الحادثة أكشفت عندما تفاجأ مربو المواشي بهاتين المنطقتين بالعشرات من رؤوس الغنم والماعز هالكة دون سبب واضح، ليقوموا بتبليغ فرقة الدرك الوطني بواد تاه، والذي قام بدوره بتبليغ فرقة الدرك الوطني بالدبداب من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة، وتبليغ السلطات المحلية المختصة، وهو ما تم فعلا، بحيث تم إبلاغ أحد نواب المجلس الشعبي البلدي، ومنها إلى الوالي، أين تم تكليف الطبيب البيطري بالدبداب في مهمة لمعاينة الوضع في تلك المنطقة.

وحسب ما أدلى به مدير المصالح الفلاحية للشروق اليومي، فإن البيطري قام بمعاينة الحيوانات النافقة، بحيث لاحظ أعراض مرض التسمم المعوي بادية على هذه الماشية، فيما قام بتشريح جثثها للتأكد من الأمر، أين لاحظ آثار هذا التسمم الذي يكون هو السبب الرئيسي لهلاك هذا العدد من الماشية، أين أحصى البيطري هلاك 21 رأسا من الغنم والماعز، تعود لأربعة مربين، فيما هلك 12 رأسا بمنطقة واد تاه التي تبعد عن المنطقة الأولى بحوالي 200 كيلومتر، وهي الحالات التي عاينها الطبيب البيطري، في الوقت الذي صرح فيه هؤلاء المربين عن هلاك أكثر من مائة رأس، بحيث قاموا بحرقها ودفنها في عدة مناطق، ليقوم بعدها الطبيب بتلقيح أكثر من 950 رأس بلقاحات مضادة لهذا المرض، لتجنب حدوث حالات نفوق أخرى.

وحسب مدير الفلاحة بإيليزي، فإن هذا المرض يحصل أثناء تغير الفصول، بحيث أن تناول بعض الأعشاب الخضراء هو الذي يؤدي إلى حدوث مثل هذه الحالات، بعد تغيير نمط الأكل، خاصة وأن المربين لا يقومون بتلقيح ماشيتهم للوقاية. 

وحسب ما أكده مصدر عليم للشروق، فإن مربي المواشي أصروا على أن السبب في هلاك أغنامهم هو ما أكلوه من نفايات شركة سوناطراك، محملين هذه الأخير المسؤولية فيما حدث، فيما أكد الطبيب البيطري أنه عاين الجثث، وأكد بأن السبب هو مرض التسمم المعوي بنسبة 99 بالمائة، نافيا بأن يكون السبب تناولهم لأية مخلفات أو شيء من هذا القبيل، وما يعزز هذا هو أن أحد هؤلاء المربين قد اتصل بالطبيب البيطري، وأخبره عن توقف حالات هلاك الأغنام. 

مدير البيئة أكد للشروق بأنه قد أوفد أعوانا للتأكد مما إذا كان السبب هو فعلا تناول الغنم لمخلفات الشركات أم لا، بحيث النتائج الأولية تنفي ذلك على حد قوله.

  • print