سيصدّر إلى الجزائريين لقاح "بنتفالون" الموجّه إلى الأطفال الرضع

صفقة بـ 20 مليارا لمخبر هندي متهم في فضيحة لقاحات فاسدة!

date 2016/11/29 views 7873 comments 21
  • منظمة الصحة العالمية حذرت من مخبر "سيروم".. و"باستور" لا ينفي ولا يؤكد
  • خياطي: استغرب التمسك بهذا اللقاح المسبّب لتعقيدات صحية للأطفال
author-picture

icon-writer كريمة خلاّص

صحافية بقسم المجتمع في جريدة الشروق اليومي

أفرج، أخيرا، معهد باستور عن الممون الجديد للقاح "بنتفالون" الموجه للأطفال الرضع، بعد الشكوك التي حامت حول تسببه سابقا في وفاة طفلين بعيادة خاصة في الرويبة، انجر عنها تجميد اللقاح من قبل وزارة الصحة لاعتبارات تتعلق بالسلامة الصحية لأطفالنا.

 معهد باستور المكلف من قبل الوزارة بإيجاد ممون جديد يبدو أن اختياره وقع على متعامل هندي، حيث منح الصفقة بصفة مؤقتة لمخبر سيروم الهندي، حسب وثيقة تحصلت عليها "الشروق" والصادرة عن مخبر باستور المتعلقة بالمنح المؤقت للصفقة رقم 000016001381120، غير أن معهد باستور رفض في اتصال معه التأكيد أو النفي بحجة أن مديره في مهمة خارج الوطن بينما المدير بالنيابة يوجد في اجتماع هام جدا. 

وحسب الوثيقة ذاتها، فإن الصفقة كلّفت مليونين و760 ألف دولار، أي ما يفوق 20 مليار سنتيم بالعملة الوطنية، وهي أعباء تضاف إلى الأعباء المالية السابقة التي لم تعوض بسبب التجميد لعدم ثبوت السبب الحقيقي في الوفاة.

والمثير في القضية، التي أسالت الكثير من الحبر، حسب العديد من المختصين، أن المخبر الجديد له سوابق "غير مشرّفة" مع العديد من الدول التي تعامل معها في هذا المجال ومن بينها الجزائر في وقت سابق جرّت العديد من الإطارات إلى السجن في فضيحة لقاحات فاسدة وصفقات مشبوهة، وهو ما جدّد الكثير من المخاوف بخصوص طبيعة هذا المنتج والتعامل مع نفس المصدر.

وفي السياق، أكدت اللجنة الاستشارية للسلامة العالمية للقاحات التابعة لمنظمة الصحة العالمية والمكوّنة من خبراء إكلينيكيين وعلميين تسبب لقاح "بنتافالون" لنفس المخبر عبر أربع دول آسيوية في مضاعفات جانبية خطيرة أدّت إلى وفاة العديد من الحالات، وهنا يستغرب الكثير من المتابعين للشأن الصحي في بلادنا كيف لوزارة الصحة أن تستبدل السيئ بما هو أسوأ وكيف لها أن تجمد صفقة لمجرد الشك من دون اليقين بمن ثبت بحقه من قبل هيئة الصحة العالمية أنه متسبب في الوفاة؟

اللقاح تم إدراجه بداية من 2008 تدريجيا عبر العديد من برامج التلقيح الوطنية في الدول الآسيوية من بينها الهند التي أدرجت التلقيح من قبل مخبر "سيروم" في 2011 ومنذ ذلك التاريخ تم تسجيل 83 حالة أصيبت بمضاعفات بعضها كان مصيره الموت.

في الموضوع، أكّد البروفيسور خياطي، المختص في طب الأطفال ورئيس هيئة الفورام، أنّ لقاح "البنتفالون" يندرج ضمن البرنامج الجديد للتلقيح الذي اعتمدته الوزارة، حيث تبنّت الحقن الخماسية بدلا من التلقيحات الأحادية و"البنتافالون" يحمي الأطفال من 5 أمراض معروفة هي السعال الديكي، الديفتيريا، شلل الأطفال، الكزاز أو "التيتانوس" والتهاب الكبد الفيروسي.

واستغرب خياطي الإصرار على التمسك بهذا اللقاح الذي أبان عن أضراره واحتمال تسببه في تعقيدات صحية للأطفال، مشيرا إلى أن الجزائر تبني سياستها على أساس الوقاية فالأولى بها - يقول خياطي- التوجه نحو مخابر موثوقة.

  • print