شدد على الاستثمار الداخلي المحلي من الأجنبي

تمار: الجزائر لا تملك المناورة لتجنب الإقتراض من الخارج

date 2016/11/29 views 3755 comments 17
author-picture

icon-writer أحسن حراش

أكد الوزير الأسبق للصناعة وترقية الاستثمار، عبد الحميد تمار، أن الجزائر لا تملك هامشا واسعا لتجنب الاقتراض من الصناديق الدولية، باعتبار أنها من ضمن الدول التي اعتمدت على سوق النفط الذي وصفه بغير المستقر، مشددا على ضرورة الارتكاز على تحقيق نمو داخلي عبر خلق استثمار محلي كفيل بضمان استقرار اقتصادي داخلي لا يكفله نظيره الخارجي رغم أهميته.

تصريح الوزير السابق للصناعة كان ضمن تدخله بمحاضرة بملتقى دولي احتضنته، الثلاثاء، جامعة البويرة، حيث نشط محاضرة له بعنوان "تمويل الركود في النمو الداخلي"، حيث كشف أن الخطر الحقيقي على الجزائر هو انخفاض سعر الصرف وقيمة الدينار، متسائلا عن التوجه المحتمل، هل هو نحو استهلاك الاحتياطات المالية الأجنبية أم انخفاض سعر الصرف.

وكشف تمار أنه لا يوجد اقتصاد عالمي سلم من هذه الأزمة وبالخصوص الدول المعتمدة على سوق المحروقات الذي وصفه بالسوق المتقلب، حيث لا تملك الآن أي هامش للمناورة لتجنب اللجوء إلى الاقتراض من صناديق النقد الدولية.

ودعا تمار، في مداخلته، الدول بما فيها الجزائر، إلى ضرورة تحقيق استقرار داخلي عبر حلول مؤسساتية واستثمارات محلية وفق ظروف النمو الداخلي بالرغم من أهمية الاستثمار والاقتصاد العالمي الذي قال عنه بأنه مهتم بمصالحه الذاتية فقط، مضيفا أنه يجب تغيير بيئة العمل داخليا مع الأخذ بعين الاعتبار الاستقرار الاجتماعي والسياسي المهمين لهذا الغرض.

  • print