هرباً من الجحيم

50 ألف شخص فروا من شرق حلب مع تقدم قوات النظام

date 2016/11/30 views 1716 comments 0
author-picture

icon-writer أ ف ب - الشروق أونلاين

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، أن أكثر من 50 ألف شخص فروا من الأحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في شرق حلب خلال الأيام الأربعة الأخيرة.

وقال المرصد، إن عشرين ألف نازح لجأوا إلى الأحياء التي تسيطر عليها قوات النظام، بينما انتقل ثلاثون ألفاً إلى حي الشيخ مقصود الذي يسيطر عليه الأكراد.

وأدت حدة المعارك وكثافة القصف الجوي والمدفعي إلى فرار السكان من الأحياء الشرقية للمدينة منذ نهاية الأسبوع الماضي، في ظل تقدم القوات النظامية التي سيطرت على كامل القطاع الشمالي من هذه الأحياء، الاثنين.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الثلاثاء، أن نحو 20 ألف شخص فروا خلال الساعات الـ72 السابقة من الهجوم الذي تشنه قوات النظام السوري على مناطق شرق حلب، مشيرة إلى أن هذا العدد تقديري.

وكان عدد سكان شرق حلب قبل بدء الهجوم حوالي 250 ألفاً يعيشون في ظل حصار خانق تفرضه القوات النظامية منذ جويلية ويعانون من نقص حاد في الغذاء والكهرباء والأدوية.

وأعرب رئيس العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين، الثلاثاء، عن "غاية القلق على مصير المدنيين بسبب الوضع المخيف في مدينة حلب".

وتحدث عن توقف عمل جميع المستشفيات و"استنفاد شبه تام للمخزون الغذائي".

واعتبرت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي بتينا لوشر، الثلاثاء، في جنيف، إن الظروف التي يعيشها المدنيون "رهيبة"، واصفة الوضع بأنه "انحدار بطيء نحو الجحيم".

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً طارئاً، صباح الأربعاء، في نيويورك، بطلب من فرنسا للبحث في الوضع المتدهور في شرق حلب، كما أفادت مصادر دبلوماسية.


قصف مستمر

استمرت قوات النظام السوري في عملياتها المكثفة على شرق مدينة حلب، حيث قتل 21 مدنياً بينهم طفلان، اليوم (الأربعاء)، في قصف مدفعي لقوات النظام استهدف الأحياء الشرقية في حلب، بحسب المرصد السوري، في حين أفادت وكالة الأنباء السورية عن ثمانية قتلى بينهم طفلان في الأحياء الغربية.

وأشار المرصد إلى إصابة العشرات في القصف المدفعي الذي استهدف حي جب القبة الذي يقع تحت سيطرة الفصائل المقاتلة في شرق حلب.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس، أن القصف كان "كثيفاً"، لافتاً إلى أن الكثير من الأشخاص ما يزالون عالقون تحت أنقاض المباني المنهارة.

وذكرت جمعية "الخوذ البيضاء"، وهم متطوعو إنقاذ وناشطون في الأحياء الواقعة تحت سيطرة الفصائل المقاتلة، إن القصف المدفعي استهدف مدنيين نازحين كانوا قد لجؤوا إلى حي جب القبة هرباً من أحياء شرقية أخرى في المدينة.

وفي المقابل، نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر في قيادة شرطة محافظة حلب: "ارتقاء 8 شهداء بينهم طفلان وإصابة 7 أشخاص بجروح نتيجة قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات الإرهابية على أحياء الأعظمية وسيف الدولة وحلب الجديدة والفرقان" الواقعة تحت سيطرة النظام السوري.

وفي خسارة هي الأكبر منذ سيطرتها على شرق المدينة في العام 2012، فقدت الفصائل المعارضة، الاثنين، كامل القطاع الشمالي من الأحياء الشرقية إثر تقدم سريع أحرزته قوات النظام وحلفاؤها، في إطار هجوم بدأته منتصف الشهر الحالي لاستعادة السيطرة على كامل مدينة حلب.


  • print