أكدت التحريات في مسرح الجريمة أن الدافع سرقة البضاعة

قاتلة الفتاة بأولاد فايت تعترف بالقتل بسبب مشاكل أسرية

date 2016/11/30 views 20390 comments 3
author-picture

icon-writer حورية.ب

استمع مؤخرا قاضي التحقيق لدى محكمة الشراقة للفتاة قاتلة البائعة في محل بيع ثياب العرائس بأولاد فايت البالغة 25 سنة، وهي الجريمة التي هزت حي بودربالة حميدات أين تقطن الضحية يوم 20 سبتمبر المنصرم.

وأفاد مصدر مطلع للشروق أن المتهمة ذات 19 ربيعا اعترفت أن يوم الوقائع دخلت المحل وهي في حالة نفسية مزرية بغية الحديث مع الضحية التي عرفتها سابقا في عيادة طبيب الأسنان أين كانت تعمل عنده سكرتيرة فلم تع ما أقدمت عليه حيث طعنت الضحية من الخلف على مستوى الرقبة وبعد سقوطها باشرت في طعنها 14 طعنة وأردتها جثة هامدة، فأشعلت النار لإيهام المحققين أن سبب الوفاة صاعقة كهربائية.

وأوضحت أنها ضحية طلاق الوالدين حيث عاشت مدة مع والدتها وكون هذه الأخيرة كانت تراقب سلوكها باستمرار، فأحست بتقييدها لتغادر المنزل وتتعيش مع والدها ولم تمكث عنده غير بضع شهور بدأت المشاكل تتهاطل عليها من طرف زوجة أبيها فأحست بالضياع وعدم الاستقرار. ما جعلها حسبها ترتكب الجريمة دون وعين منها، ومن جهة أخرى أفاد نفس المصدر أن تحريات الضبطية القضائية أثبتت أن الجريمة وقعت بدافع السرقة بعد أن أكدت صاحبة المحل عند سماعها سرقة جميع الملابس باستثناء ثوبين أحدهما وجد ملطخا بالدماء.

للإشارة تم تحديد هوية القاتلة من خلال قائمة الاتصالات بهاتف الضحية فوجد آخر رقم اتصل بها يعود للمتهمة. أما الشهود في القضية فقد صرح بائع المكسرات والشاي المقابل للمحل أنه لم ير شيئا مشبوها يحدث حتى شاهد دخان ينبعث فطلب من صديقه المساعدة لإطفائها وما إن دخل وجد الجثة مرمية على الأرض والنيران حرقتها النيران فظن من الوهلة الأولى أنها دمية العرض وعندما حاول جرها إلى الخارج تأكد أنها العاملة في المحل. هذا ولم يتم الاستماع للأطراف المدنية بسبب مصادفة يوم استدعائهم وجود جنازة في العائلة.

والتحقيق مازال جاريا لحين اكتشاف ملابسات الجريمة وإحالة القضية على محكمة الجنايات.

  • print