المدير العام للصندوق الوطني للتأمين على البطالة "لكناك" لـ"الشروق":

تقليص القروض الموجهة للبطالين إلى 500 مليون فقط

date 2016/11/30 views 2311 comments 9
  • تجميد تمويل جميع المشاريع ماعدا المتعلقة بالفلاحة والإنتاج المحلي
author-picture

icon-writer نوارة باشوش

صحافية بجريدة الشروق اليومي مختصة بالشؤون الوطنية والأمنية

كشف المدير العام للصندوق الوطني للتأمين على البطالة "لكناك"، طالب أحمد شوقي، الأربعاء، عن تقليص حجم القروض الموجهة للشباب في إطار صيغ الدعم المعتمدة من طرف الوكالة الوطنية للتأمين عن البطالة من مليار إلى 500 مليون سنتيم، بسبب تراجع مداخيل الخزينة جراء أزمة النفط ويرتقب تقليصها إلى 300 مليون سنتيم خلال المرحلة المقبلة إذا استمر الوضع المالي الحالي.

وقال أحمد شوقي لـ"الشروق"، الأربعاء، أن تقليص حجم القروض  الموجهة للبطالين ضمن آلية التشغيل التي يوفرها الصندوق الوطني للتأمين على البطالة "لكناك" لموسم 2017، إلى 500 مليون سنتيم بعد أن كانت مليار و200 مليون سنتيم، جاءت تكريسا  لإجراءات التقشف التي دخلت مرحلة حاسمة من خلال تطبيقها على مستوى العديد من القطاعات بينها قطاع التشغيل بكل صيغه.

وفي إطار "التقشف" وترشيد النفقات، كشف مدير "لكناك" أنه تم تقليص المشاريع الممولة لفائدة البطالين إلى 12 ألف مشروع منذ بداية السنة الجارية، كما تم إنشاء لجان للتحقيق الميداني في الفواتير ومتابعة المشاريع، مؤكدا أن الصندوق الوطني للتأمين على البطالة لتمويل مشاريع "لكناك"، قرر ابتداء من سنة 2017 تجميد تمويل جميع المشاريع ماعدا المتعلقة بالفلاحة والصناعات التقليدية والمحلية بسبب انخفاض سعر البترول وتراجع مراجع الخزينة العمومية التي باتت عاجزة عن منح قروض جديدة للشباب.

وبخصوص المتابعة الميدانية للمشاريع التي مولتها "لكناك"، أكد طالب أحمد شوقي، أنهم فعلا يتابعون المشاريع الممولة ميدانيا، مؤكدا على أن إدارة الصندوق اتخذت إجراءات صارمة لمتابعة مصير أموال الخزينة العمومية، حيث عينت أزيد من 70 بالمائة، أي ما يزيد عن 500 مستشار مختص عبر كامل ولايات الوطن، مهمتهم متابعة الاستثمارات التي ينجزها الشباب ذوو المشاريع، مع الحرص على احترام بنود دفاتر الشروط التي تربطهم بالصندوق ومساعدتهم عند الحاجة لدى المؤسسات والهيئات المعنية بإنجاز الاستثمارات، وهذا في انتظار مضاعفة عدد المستشارين المكلفين بمتابعة مشاريع البطالين على مستوى كل ولاية.

كما أوضح نفس المسؤول، أن الشباب الذين سددوا مستحقات الصندوق الوطني للتأمين على البطالة سيتمكنون من الاستفادة من القرض الاستهلاكي في حال ما أرادوا ذلك.

  • print