زملاؤه رافقوا جثته إلى المستشفى بعدما دهسته سيارة

غليان إثر وفاة عامل "اوديفال" بالطريق السريع لزرالدة

date 2016/12/01 views 1149 comments 2
author-picture

icon-writer راضية مرباح

أقدم عدد من عمال مؤسسة تسيير المساحات الخضراء بولاية الجزائر "أوديفال"، الأربعاء، على تنظيم وقفة احتجاجية تضامنية مع زميلهم الذي لقي حتفه أثناء تأدية مهامه على الطريق السريع الرابط بين زرالدة والمعالمة، بعدما دهسته سيارة كانت تسير بسرعة جنونية أردته قتيلا، فيما قرر بعض زملائه الوقوف في مكان الحادثة، رافضين مواصلة العمل لإسماع صوتهم إلى الجهات المعنية، بغية وضع حد لمعاناتهم اليومية، في غياب أبسط الضروريات المهنية والأمنية.

"نحن نموت في صمت.. حياتنا معرضة للخطر وكل يوم ننهي فيه عملنا ونعود سالمين إلى بيوتنا وذوينا نحمد الله على ذلك.. لا أحد يهمه أمرنا ولا مسؤول كلف نفسه لمعاينة الحادثة بل الكل يختفي ولا نراهم إلا عندما نأخذ قسطا من الراحة أو في وقت الأكل حتى يتم تصويرنا وتوبيخنا بطرق لا يعلمها إلا الله.." هي نداءات، حملتها "الشروق" من أفواه عمال "اوديفال" الذين أبوا إلا أن يرافقوا زميلهم الضحية الذي لقي حتفه أمس، في حدود الساعة الثامنة صباحا عندما كان بصدد وضع مخاريط الطريق التي توضع عادة فوق الأرض من أجل الأمان والسلامة المرورية عبر الطرقات قصد تخفيض السرعة بغية مباشرة مهام تقليم أشجار النخيل أو زرع العشب وحتى التنظيف بوسط الطريق السريع، لتفاجئه سيارة من نوع "تويوتا كورولا" سوداء كانت تسير بسرعة فائقة، وتدهسه قبل أن تنحرف إلى الرواق الأصفر، ليسارع زملاؤه نحوه، غير أن القدر سبقهم، بعدما تعرض لنزيف داخلي، ويتعلق الأمر بـالمدعو "العشوي زهير" 30 سنة يقطن بحي بلوطة بالسويدانية. 

وبنبرة حزن قال زملاؤه الذين التقتهم "الشروق" أمام مدخل مصلحة حفظ الجثث لمستشفى زرالدة رفقة والده وأفراد عائلته، إن زميلهم فقير ويقطن بحي فوضوي، مضيفين أن الحادث الذي تعرض له يمكن أن يطال آخرين لغياب الأمن عبر الطرقات، فضلا عن تجاوزات تصدر في حقهم ومشاكل مهنية أخرى كغياب النقل في وقت يجبر بعضهم على الوصول إلى الطريق السريع بوسائلهم الخاصة، وغياب مكافآت الخطر، فضلا عن عدم ترسيمهم، حيث يجبر هؤلاء على العمل تعاقديا...

  • print