برمجت 25 حصة علاجية وتستهدف سكّان الجنوب قريبا

"ليلي الجزائر" تقحم التربية العلاجية للسكري في ثقافة الجزائريين

date 2016/12/01 views 3260 comments 11
author-picture

icon-writer كريمة خلاّص

صحافية بقسم المجتمع في جريدة الشروق اليومي

نظمت مخابر "ليلي الجزائر"، على مدار شهر نوفمبر المخصص لمكافحة داء السكري، العديد من النشاطات العلمية لفائدة المرضى خاصة الأطفال، حيث استفاد هؤلاء من إقامات علاجية عبر مختلف ولايات الوطن.

واستنادا إلى معطيات للاتحاد الدولي للسكري، فإن نصف مرضى السكري في الجزائر غير مشخصين وهو ما يتطلب وعيا أكبر بالمرض لتجنب مضاعفاته الخطيرة.

وبرمجت المخابر في هذا السياق 25 إقامة تربية علاجية بالاشتراك مع جمعيات مرضى السكري من أجل مساعدة المرضى على قبول وضعهم الجديد وكيفية إدارة المرض يوميا لتجنب مضاعفاته، سواء كانت حادة أم مزمنة، وأعلنت الشركة أنّها ستواصل برنامجها في شهر ديسمبر مع أطفال الجنوب من خلال مختصين وإقامات علاجية. 

وقصد مواصلة برنامجها الاجتماعي الصحي دخلت "ليلي الجزائر" في شراكة مع عدة جمعيات، من بينها جمعية لقصر ونهلة والشفة وأخرى بمغنية. كما تكفلت بالاشتراك مع جمعيات تعنى بالأطفال لتأطيرهم في هذا المجال، حيث استفاد أكثر من 30 طفلا مصابا بالسكري من مختلف جهات الوطن من حصص تربوية تبادلوا خلالها تجاربهم وواقعهم ومستجدات تطور مرضهم.

وتعد بطاقات المحادثة وسيلة حديثة أطلقتها ليلي من أجل تربية علاجية تهدف إلى المحافظة على جودة حياة والانخراط في العلاج وكذا التجنب أو التقليل من المضاعفات المرتبطة بمرض السكري.

وتحتفل "ليلي" في 2016 بذكرى مزدوجة هي مرور 140 عام على تأسيسها في الولايات المتحدة الأمريكية ومرور 20 عاما على طرح أول نظير للأنسولين السريع في الأسواق. 

  • print