بمشاركة مناضلين قدموا من ولايات عدة وسط حضور أمني كبير

الأمن يجهض احتجاجا وطنيا لفدرالية عمال البلديات للسناباب بالبويرة

date 2016/12/01 views 11230 comments 16
author-picture

icon-writer أحسن حراش

أجهضت قوات الأمن، صباح الخميس، تجمعا كبيرا كان من المفروض أن يضم العشرات من مناضلي الفدرالية الوطنية لعمال البلديات المنضوية تحت لواء نقابة السناباب أمام مقر ولاية البويرة، حيث عرف التجمع حضور عديد مناضلي النقابة من ولايات عدة وسط وجود أمني كبير بما فيه قوات مكافحة الشغب التي فرقت التجمع وأوقفت بعض المشاركين بحجة عدم حيازتهم رخصة مسبقة.

وقد عرف مقر الولاية منذ الساعات الأولى من الصباح وجودا أمنيا كبيرا، حيث انتشرت عناصر مكافحة الشغب في كل زاوية من الساحة والطريق المحاذيين للمقر، في الوقت الذي بدأ فيه توافد مناضلي الفدرالية الوطنية لعمال البلديات المنضوية تحت لواء نقابة السناباب من عدة ولايات إلى المكان أهمها بجاية وتيزي وزو والبويرة، ليتدخل أعوان الأمن مباشرة مانعين إياهم من التجمهر بحجة عدم حيازتهم رخصة مسبقة لتنظيم تجمعهم.

وتم توقيف نحو 8 مشاركين بمن فيهم رئيس الفدرالية كمال بهات الذي تكلمنا إليه، حيث صرح بأن التجمع سبقه إيداع إشعار بإضراب على مستوى وزارتي العمل والداخلية وكذا المصالح الأمنية في 8 نوفمبر الجاري، مضيفا أن الهدف من تنظيم التجمع الوطني بالبويرة الذي عرف تنقل العشرات من المناضلين من مختلف الولايات بواسطة حافلات هو تحسيس البلديات غير المنضوية بأهمية الانخراط ضمن نقابة تدافع عن حقوقهم التي لخصها البيان الأخير حسبه في 17 نقطة، أهمها مراجعة القانون العام للوظيف العمومي، وكذا القوانين الأساسية لعمال البلديات، إضافة إلى رفض قانون العمل الجديد وإلغاء التقاعد النسبي وإشراك النقابات المستقلة في مثل تلك القرارات المصيرية للعمال، فضلا عن مطالب تخص إعادة النظر في عديد المنح وإدماج المتقاعدين وإلغاء منع عمال البلديات من الترشح للانتخابات.

وعبر رئيس فدرالية عمال البلديات عن أسفه من الطريقة التي عومل بها هؤلاء المناضلون من طرف أعوان الأمن الذين قاموا حسبه بتعنيفهم وسحب وثائق الحافلات التي تنقلوا عبرها أثناء تفريق التجمع، فيما علمت "الشروق" فيما بعد بأن مصالح الأمن قامت باقتياد ما يقارب 8 أشخاص بمن فيهم كمال بهات رئيس الفدرالية إلى مقر الأمن لسماعهم، في الوقت الذي أكد فيه مصدر من أمن البويرة أن الأمر لا يتعدى مجرد سماع منظمي التجمع الذي وصفه بغير القانوني بما أنه لا يحوز رخصة مسبقة، مؤكدا أنه سيتم إطلاق سراحهم فيما بعد خلال السويعات القادمة.

  • print