قال إنّه "لن يعترف أبدا" بالصحراء الغربية

المخزن يتحدى الاتحاد الافريقي!

date 2017/02/06 views 23395 comments 79
author-picture

icon-writer كامل الشيرازي

صحافي بموقع الشروق أونلاين

عاد المغرب، الاثنين، ليشدّد على أنّه "لم يعترف، ولن يعترف أبدا بالجمهورية الصحراوية وجبهة البوليساريو"، أسبوعا بعد انضمام الرباط إلى الاتحاد الافريقي وما ترتب عليه ذاك الانتماء من التزام عملي بالانخراط في المسعى القاري والأممي لحلّ معضلة الصحراء الغربية.

في حوار نشره الموقع الالكتروني المغربي "لو ديسك"، شدّد الوزير المنتدب في الخارجية المغربية "ناصر بوريطة" على أنّ الرباط "لن يعترف أبدا" بوجود دولة تسمى الصحراء الغربية، ما يعني أنّ المغرب الذي صار العضو رقم 55 في الاتحاد الافريقي، يتحدى القانون التأسيسي للاتحاد إياه، والذي يشير إلى "احتلال المملكة العلوية لأجزاء من الصحراء الغربية، كما يؤكد على الوضع القانوني للجمهورية الصحراوية باعتبارها محتلة من طرف المغرب وفق لوائح الجمعية العامة للأمم المتحدة، لا سيما اللائحة 34/37 لسنة 1979"، فضلا عن الأدلة القانونية التي تكرس حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، بما في ذلك القرارات الصادرة عن الاتحاد الإفريقي واللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب المطالبة بتحديد جدول زمني لتنظيم استفتاء تقرير المصير.

وذهب "بوريطة" بعيدا، حين توعّد بـ "تكثيف الجهود لجعل الأقلية الصغيرة من الدول وخصوصا الإفريقية التي لا تزال تعترف، لتغير موقفها انسجاما مع الشرعية الدولية والحقائق الجيو سياسية" (...)، وهو ما يكشف عن نوايا نظام "محمد السادس" الحقيقية من وراء الانضمام إلى الاتحاد الافريقي في الثلاثين جانفي الأخير، خلافا لإرادات الزعماء الأفارقة الذين شدّدوا على أنّ انضمام المغرب بدون شروط وبلا تحفظ، من شأنه أن يساعد في إيجاد حل للنزاع الصحراوي المغربي بين دولتين إفريقيتين جارتين، وتتمتعان بالعضوية في الاتحاد الإفريقي.

 

"لم يتبدّل شيء" 

أوعز المسؤول المغربي المذكور أنّ "عودتنا إلى المؤسسة القارية لن تبدل في شيء من مواقفنا الراسخة"، وعلى نقيض اعتبار مراقبين أنّ انخراط الرباط في الاتحاد الافريقي يؤشر على "اعتراف بالصحراء الغربية"، قال "بوريطة": "هذا الأمر لا معنى له في القانون الدولي وممارسات الدول، والاعتراف ببلد هو عمل حر وسيادي من جانب دولة ما، متابعا: "عضوية دولة في مؤسسة دولية في حضور طرف غير معترف به، لا تعني اعترافا"، واتكأ على كون "إيران ودول عربية تشغل مقاعد في الأمم المتحدة في حضور إسرائيل، لكنها لا تعترف بالدولة العبرية".

ما تقدّم، يبرز صحة تحليلات من كون المغرب الذي فشل على مدار 33 سنة في إخراج البوليساريو من الاتحاد الافريقي، فقرر الجلوس مع الدولة الصحراوية داخل المنظمة القارية، لتنفيذ "مخادعة كبيرة تتعلق بمحاولة العمل من داخل المنظمة للتسويق لأطروحاته التقليدية"، كما أنّ الخرجة المغربية تأتي لتؤكد قراءة المستشار القانوني للاتحاد الافريقي بشأن صعوبة التوفيق بين عضوية المغرب المحتل لأجزاء من الصحراء الغربية، والنداءات المتكررة لتصفية الاستعمار من القارة الإفريقية وتمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره.

وسبق للرئيس الصحراوي "ابراهيم غالي"، الأربعاء الماضي، أن نوّه بكون صمود الشعب الصحراوي واستماتته في الدفاع عن حقه في الاستقلال والسيادة التي شكّلت العامل الرئيسي وراء اعتراف المغرب بحقيقة الجمهورية الصحراوية، مؤكدا أنّ هذا "المكسب" سيكون بداية مرحلة جديدة، وسيفرض على المحتل المغربي ما لا يرضاه بخصوص الالتزامات الدولية، كما ربط ذلك بـ "مواصلة الكفاح المشروع في سبيل تجسيد أنّ الدولة الصحراوية حقيقة لا رجعة فيها".

  • print