حسب سبر آراء جديد بشأن تصريحاته في الجزائر

جرائم الإستعمار: أكثرية الفرنسيين تؤيد موقف ماكرون

date 2017/02/17 views 3922 comments 16
author-picture

icon-writer كامل الشيرازي

صحافي بموقع الشروق أونلاين

أبرز سبر آراء حديث، الجمعة، تأييد غالبية الفرنسيين لتصريحات مرشح الانتخابات الرئاسية الفرنسية "إيمانويل ماكرون" حول "جرائم الكولونيالية في الجزائر" وتقديم اعتذارات للجزائر نظير ما ارتكبه المحتل القديم من مجازر بين سنتي 1830 و1962، بالتزامن، اعترف 51 بالمائة من الفرنسيين بتصنيف ممارسات الاستعمار الفرنسي في خانة "الجرائم ضدّ الإنسانية".

في نتائج استبيان أجراه موقع "كل شيئ عن الجزائر" مع معهد فرنسي لسبر الآراء، لم يتردد 52 بالمائة من المشاركين في الاستفتاء عن إبداء تأييدهم لطرح مرشح الانتخابات الرئاسية الفرنسية "إيمانويل ماكرون" بشأن "حتمية تقديم اعتذار رسمي للجزائريين عما طالهم من همجية طوال 132 سنة".

واللافت أنّ 17 بالمائة "وافقوا بشكل تام" على الاعتذار، بينما عبّر 35 بالمائة عن "الموافقة فحسب"، على النقيض، عبّر 25 بالمائة عن "رفضهم المطلق لفكرة الاعتذار الرسمي".

 

قناعات الجيل الجديد 

ذهب "جيروم فوركي" مدير دائرة الرأي على مستوى معهد "إيفوب" إلى أنّ "اعتذار فرنسا للجزائر لا يزال يقسّم مواطنيه، تماما مثل اعتبار أفعال الكولونيالية مرادفا لجرائم حرب، في وقت يبدو الجيل الجديد من الفرنسيين أكثر هضما لمسألة الاعتذار، حيث لم يتردد 67 بالمائة تقلّ أعمارهم عن 35 سنة عن تأييد الاعتذار، مقابل 47 بالمائة لفرنسيين تفوق أعمارهم 35 سنة. 

واللافت أنّه في مقابل تأييد 71 بالمائة من ناشطي تيار اليسار للاعتذار، ترفض النسبة ذاتها من ناشطي اليمين أي اعتذار، وهي نسبة ترتفع إلى 73 بالمائة لدى الجمهوريين و74 بالمائة في معسكر الجبهة الوطنية، بالمقابل، وافق 72 بالمائة من مكتسبي الجنسية الفرنسية و73 بالمائة من الأجانب على تقديم الحكومة الفرنسية اعتذارات رسمية للجزائر.   

تباين 

في الشق الخاص بتصريح "ماكرون" أنّ الاحتلال الفرنسي للجزائر كان مرادفا لجرائم ضدّ الإنسانية، برز نوع من التباين، حيث أقرّ 51 بالمائة بتقاطعهم مع "ماكرون"، بينهم 17 بالمائة "وافقوا بشكل تام"، و34 بالمائة "وافقوا فحسب"، في حين شدّد 22 بالمائة من المستجوبين "معارضتهم المطلقة لتصنيف ماكرون".     

وأظهر السبر أنّ 60 بالمائة من النساء اعتبرن أنّ "الكولونيالية الفرنسية جريمة ضدّ الإنسانية"، وهي نسبة تقلصت إلى 40 بالمائة عند الرجال الذين يشاطرون الطرح ذاته، خلافا لـ 32 بالمائة من الرجال ركّزوا على "رفضهم التام لقناعة ماكرون".   

وعلى منوال شق الاعتذار، ظهر تشبع الجيل الجديد بفكرة "ماكرون"، بواقع 66 بالمائة (تقل أعمارهم عن 35 سنة) خلافا لـ 45 بالمائة من مواطنيهم الذين تفوق أعمارهم 35 عاما.  

 

اليسار بقوة

من ناحية اللون السياسي، أظهر السبر أنّ 70 بالمائة من مناضلي اليسار يؤيدون نظرة "ماكرون"، على نقيض 73 بالمائة من المتشيعين لفصيل اليمين، ونسبة الرفض تتراوح بين 74 بالمائة من الجمهوريين و69 بالمائة لدى أتباع الجبهة الوطنية.    

انتهاءً، فقط 49 بالمائة من "فرنسيي المولد" يقولون نعم لاتجاه "ماكرون"، في مقابل 69 بالمائة ممكن اكتسبوا الجنسية الفرنسية و73 بالمائة من الأجانب تناغموا مع فكرة "ماكرون".

يُشار إلى أنّ "ماكرون" صرّح قبل 72 ساعة لقناة "الشروق نيوز" أنّ ماضي فرنسا الاستعمارية في الجزائر مثخن بالجرائم ضدّ الإنسانية، وشدّد: "الاستعمار جزء من التاريخ الفرنسي. إنه جريمة، جريمة ضد الإنسانية، إنه وحشية حقيقية ونحن جزء من هذا الماضي الذي يجب أن نواجهه بتقديم الاعتذار لمن ارتكبنا في حقهم هذه الممارسات".

وركّز المرشح "المعتدل" على كون "الكولونيالية الفرنسية داست على حقوق الإنسان في الجزائر بين سنتي 1830 و1962، واقترفت جرائم فظيعة رغم أنّ باريس هي من وضعت الأطر الحقوقية، لكنها تناست ببساطة أن تقرأها"، مردفا: "ما حصل كان همجية حقيقية علينا أن نواجهها، عبر تقديم اعتذاراتنا للجزائريين".

وانتهى "ماكرون" إلى إبراز رغبته في "تنقية الماضي"، أشهرا بعد إقراره في حوار نشرته "لوبوان" الفرنسية أنّه في الجزائر "نعم في الجزائر حصل تعذيب، وجرى سلب الثروات، وقامت أيضا دولة وطبقات متوسطة، هذه حقيقة الاستعمار، هناك عناصر للحضارة وأخرى للوحشية".

  • print