الوطني
قراءات (124)  تعليقات (0)

أكد الحاجة إلى الاجتهاد الجماعي في فقه النوازل

ملتقى المذهب المالكي السادس يستعجل إنشاء مؤسسة مفتي الجمهورية

غنية قمراوي

أكد الملتقى السادس للفقه المالكي على الحاجة الملحة لوجود مؤسسة مفتي الجمهورية تفتي الجزائريين في النوازل التي تحل بالأمة وفق المذهب المالكي، بدل لجوئهم للاستفتاء من علماء خارج حدود الوطن، كما أوصى بتدعيم المجالس العلمية على مستوى الولايات بأساتذة أكفاء لمعالجة القضايا المعاصرة.

ألقت القضايا المستجدة على الجزائريين في غياب مؤسسة للفتوى تتولى هموم وانشغالات المواطنين بثقلها على الملتقى السادس للمذهب المالكي المنعقد يومي 28 و29 أفريل بمدينة عين الدفلى، حيث تباحث المشاركون من علماء وأساتذة وباحثين من الجزائر وخارجها في أهم القضايا المتعلقة بأسس المذهب المالكي وتطبيقه في بلاد المغرب العربي والجزائر على وجه الخصوص فيما تعلق بفقه النوازل، حيث انتهى الملتقى إلى توصيات سبع تدور حول الضرورة المستعجلة لإنشاء مؤسسة مفتي الجمهورية لإسقاط الفقه المالكي على المستجدات التي تطرأ على الأمة.

في مثل قضية الصور البيومترية، ظهرت الحاجة الملحة إلى الإفتاء وفق ظرف الزمان والمكان للجزائريين بما يريح النفوس ويخلق التوازن بين المستجدات وثوابت الأمة، وعليه تم التأكيد على الاجتهاد الجماعي في النوازل، من خلال إنشاء مجلس للفتوى يجمع بين كل الكفاءات العلمية الوطنية التي تعنى بهذا الجانب الحساس من حياة المواطن الجزائري، إلى جانب دعوة المختصين في مختلف العلوم الإنسانية (الاجتماع، القانون، السياسة...) للاهتمام بفقه النوازل وتعميق الدراسات حولها لما تحويه من كنوز معرفية متنوعة.

كما ألح الملتقى على ضرورة إبراز المناهج المعتمدة في الإفتاء في فقه النوازل عند فقهاء المالكية غبر العصور ومحاولة الاستفادة منها في دراسة القضايا المعاصرة، لتوصيل الفتوى المناسبة وفق الموقف والزمان والمكان من خلال توجيه الباحثين إلى دراسة وتحقيق التراث الجزائري في فقه النوازل خصوصا والمغاربي عموما، وتجسيد ذلك عن طريق تفعيل المجالس العلمية الولائية وتدعيمها بأساتذة متخصصين في العلوم الشرعية لمعالجة القضايا المعاصرة، وكذلك الاعتناء بالجانب التربوي في الإفتاء.

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0)


اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

الشروق تي في

12 عائلة تقطن بمقبرة بوروبة منذ 25 سنة
إطلاق اسم معمر فرنسي على متوسطة جديدة يثير جدلا واسعا في تيسمسيلت
الحكومة تشرع في ترحيل لاجئي النيجر
غول يرفض مبادرة جبهة التحرير الوطني
التونسيون ينتخبون أول رئيس بعد الثورة
جواد كريم.. موسوعة أرشيفية في المقام العراقي الأصيل
في "حلب"... سهرات السمر تتحدى دوي القنابل
داء الكلب لا يزال يقتل في الجزائر
كأس العالم للأندية تصنع الحدث في سطيف
منصب رئيس تونس.. مسؤوليات كبيرة بصلاحيات محدودة
"أولاد فاميلية" يوزعون وجبات ساخنة بالجزائر العاصمة
لقاء خاص مع عبد القادر خمري وزير الشباب
خمس حالات السرطان المسجلة في المنطقة العربية تكتشف في الجزائر
عطاء الله عبد القادر.. قصة أكبر معمر بالجزائر بين العطاء والتهميش
حدود الدولة المدنية والدولة الدينية.. أسئلة الجدل
العاصمة تحت خط النار 1992/ 2000.. شهادة الجنرال
الانتخابات الرئاسية في تونس.. نجاحات وتحديات
سعداني: أصوات ناعقة داخل الحزب تحركها أيادي خفية لتنفيذ مهمة قذرة
وزارات تسحب الملايير من خزينة الدولة في مشاريع ميتة
فرق مراقبة وقمع الغش تشرع في التحقيق حول تطبيق شروط الوسم

(95 مشاركة) شارك برأيك

2014-11-09

● كيف ترى تطورات الصراع داخل حركة مجتمع السلم؟

عاد الصراع ليطفو من جديد على السطح بين الإخوة الأعداء في حركة مجتمع السلم، بين أنصار المقاطعة والمعارضة، وأتباع المشاركة والمحاصصة.. الصراع هذه المرة فجره...

شارك

آخر المشاركات

كفانا تضليلا للناس
الديمقراطية مستمدة من تقليد الكفار في كل شيء فهي تسوي بين الرجل و المرأة و بين العالم و الجاهل في اختيار الحاكم
فهل هذا ما تسمونه زورا روح الإسلام؟ هل عين الصحابة رضوان الله عليهم الخلفاء عن طريق الديمقراطية الشركية أم أننا أعلم منهم بدين الله؟ اتقي الله يا من تدعي الإمامة
هل من الإسلام ترك شرع الله و تفويضه للمجلس التشريعي ؟ هل هذا ما تسميه روح الإسلام؟

بواسطة: عادل 2014/11/24 - 09:04
استفتاءات
الصراع في حركة حمس
أدخل الرقم الظاهر في الصورة