الوطني
قراءات (166)  تعليقات (0)

أكد الحاجة إلى الاجتهاد الجماعي في فقه النوازل

ملتقى المذهب المالكي السادس يستعجل إنشاء مؤسسة مفتي الجمهورية

غنية قمراوي

أكد الملتقى السادس للفقه المالكي على الحاجة الملحة لوجود مؤسسة مفتي الجمهورية تفتي الجزائريين في النوازل التي تحل بالأمة وفق المذهب المالكي، بدل لجوئهم للاستفتاء من علماء خارج حدود الوطن، كما أوصى بتدعيم المجالس العلمية على مستوى الولايات بأساتذة أكفاء لمعالجة القضايا المعاصرة.

ألقت القضايا المستجدة على الجزائريين في غياب مؤسسة للفتوى تتولى هموم وانشغالات المواطنين بثقلها على الملتقى السادس للمذهب المالكي المنعقد يومي 28 و29 أفريل بمدينة عين الدفلى، حيث تباحث المشاركون من علماء وأساتذة وباحثين من الجزائر وخارجها في أهم القضايا المتعلقة بأسس المذهب المالكي وتطبيقه في بلاد المغرب العربي والجزائر على وجه الخصوص فيما تعلق بفقه النوازل، حيث انتهى الملتقى إلى توصيات سبع تدور حول الضرورة المستعجلة لإنشاء مؤسسة مفتي الجمهورية لإسقاط الفقه المالكي على المستجدات التي تطرأ على الأمة.

في مثل قضية الصور البيومترية، ظهرت الحاجة الملحة إلى الإفتاء وفق ظرف الزمان والمكان للجزائريين بما يريح النفوس ويخلق التوازن بين المستجدات وثوابت الأمة، وعليه تم التأكيد على الاجتهاد الجماعي في النوازل، من خلال إنشاء مجلس للفتوى يجمع بين كل الكفاءات العلمية الوطنية التي تعنى بهذا الجانب الحساس من حياة المواطن الجزائري، إلى جانب دعوة المختصين في مختلف العلوم الإنسانية (الاجتماع، القانون، السياسة...) للاهتمام بفقه النوازل وتعميق الدراسات حولها لما تحويه من كنوز معرفية متنوعة.

كما ألح الملتقى على ضرورة إبراز المناهج المعتمدة في الإفتاء في فقه النوازل عند فقهاء المالكية غبر العصور ومحاولة الاستفادة منها في دراسة القضايا المعاصرة، لتوصيل الفتوى المناسبة وفق الموقف والزمان والمكان من خلال توجيه الباحثين إلى دراسة وتحقيق التراث الجزائري في فقه النوازل خصوصا والمغاربي عموما، وتجسيد ذلك عن طريق تفعيل المجالس العلمية الولائية وتدعيمها بأساتذة متخصصين في العلوم الشرعية لمعالجة القضايا المعاصرة، وكذلك الاعتناء بالجانب التربوي في الإفتاء.

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0)


اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

الشروق تي في

تعليق جلسة محاكمة الطريق السيار
نقابتا "سناباب" و"الأوجيتيا" تشلان قطاع التضامن ابتداء من الإثنين
بشار: تنظيم مسابقة في الصيد والطهي أبطالها نساء
تفكيك شبكة لترويج الأقراص المهلوسة بتيبازة
بسكرة: الطبعة الثانية لمهرجان السياحة الجبلية بجمورة
حملة مداهمة لإزالة الأسواق غير الشرعية بالكاليتوس
مصباح.. أستاذ يؤلف 10 كتب خاصة بالأطفال الصم
الشروق نيوز مباشرة من أمام محكمة الجنايات بالعاصمة
23 عائلة مهددة بالطرد من منازلها في الدويرة
البعثيون العرب بعد صدام.. وقائع سنين الجمر
قارب يتحدى حصار غزة
تيزي وزو: مفتل ثلاثة شبان بعد أن هوت سيارتهم إلى سد "تاقسبت"
صناعة التحف بالرمل الطبيعي من حرفة إلى مهنة لكسب الرزق
نفوق أطنان من الأسماك ببحيرات سكيكدة
حريق في مخازن بلدية سطيف يخلف خسائر مادية
عيدوني يونس.. شاعر يزاوج بين الماضي الأصيل وحداثة الحاضر
أحمد عنقر.. موهبة فنية منسية
البليدة: انطلاق أيام الحوزي بأصوات واعدة
الشروق نيوز تدخل منطقة "غيرا" المنكوبة جراء ضرب القوة الثالثة التابعة لميليشيات مصراته
يونسي ينتقد الدستور الجديد ويتهم السلطة بتجاهل المعارضة

(15 مشاركة) شارك برأيك

2015-04-21

● هل ستوقع الحركات الأزوادية على اتفاق السلام؟

حددت الوساطة الدولية في أزمة مالي بقيادة الجزائر، تاريخ 15 ماي القادم لتوقيع اتفاق السلام ببماكو وسط تحفظ من تنسيقية الحركات الأزوادية بسبب رفض إدخال...

شارك

آخر المشاركات

الأزواد ذوي نخوة و شيم أحرار حاربو العبودية و ناصرو من حارب الإستعمار يحبون الجزائر و الجزائر لا تنساهم بل أقول لا تنسى مالي كلها جمهورية يراد تفكيكها لكن الجزائر لا ترضى يعتقد الجيراننا أنها تتلاعب لكنها تحميهم دون أن يشعرون ،فكرة الحكم الذاتي أو الفدرالي ..خيطت في الغرب وكل راية ضهرت إلا و لها ناطق رسمي في أوروبا، الأزوادي منا و نحن منهم و لا يسعهم إلا الأخذ برئي سديد الشروع في إتفاق شامل برعاية الجزائر وبتفويض الأمم المتحدة لا يحنثون العهد لأنه سلام وأمن أمة ،الوقت يمر وعهد جديد يستحسن خوضه.

بواسطة: صمادي سفيان 2015/04/27 - 00:20
استفتاءات
هل ستوقع الحركات الأزوادية على اتفاق السلام يوم 15 ماي؟
أدخل الرقم الظاهر في الصورة