أكثر من 2000 مختل عقليا يعالج بقاعة ضيقة بمستشفى سعيدة

date 2017/03/21 views 1340 comments 1
author-picture

icon-writer ابن حمزة

كشف رئيس جمعية الحماية والدفاع عن المعاقين ذهنيا بولاية سعيدة، الإثنين، حكوم بن ابراهيم..ل الشروق.. عن إحصاء أكثر من 2000 مختل عقليا بالولاية، مسجَلين على مستوى الجمعية وحدها فقط، مؤكدا أن العدد المذكور لهذه الشريحة التي تتطلب عناية خاصة، تعالج بقاعة ضيقة للعلاج على مستوى مستشفى احمد مدغري بعاصمة الولاية.

وطالب رئيس ذات الجمعية، من المهتمين بصحة شريحة المختلين عقليا، بتسوية وضعية هؤلاء المرضى الذي يعالجون داخل قاعة للعلاج بمصلحة كانت من قبل مخصصة للمتابعة الصحية للمرضى الوحيدة على مستوى مستشفى احمد مدغري بسعيدة، كما كشف لنا المتحدث باسم المرضى المختلين عقليا، انه ما فوق مرتين من عدد المعاقين ذهنيا، يتابعون علاجهم لدى الخواص، كما رفع المتحدث نداء للمعنيين بصحة هؤلاء المرضى، بتوفير اللقاح المخصص للمرضى العقليين، والذي يعتبر مهما جدا للمرضى الذين يعانون اضطرابات عقلية، ووجه رئيس جمعية الحماية والدفاع عن المعاقين ذهنيا بولاية سعيدة، حكوم بن إبراهيم، نداء عبر الشروق، تحمل معاناة هذه الفئة موجهة لوزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد المالك بوضياف، التي تعاني من كل الجوانب التي تتطلب المتابعة الصحية لفئة المعاقين ذهنيا، بدءا بقاعة لعلاج المرضى الضيقة المخصص لهذه الشريحة الذي لا تلبي حاجيات هؤلاء المرضى في هذا الاختصاص الذي يعاين الكم الهائل للمرضى المعاقين ذهنيا، وشرح لنا المتحدث عن سبب التقليص التدريجي لمساحة المصلحة بتحويل أجنحة منها إلى مصالح أخرى، وتخصيص قاعة ضيقة للمتابعة وعلاج المرضى المعاقين ذهنيا. هذا وطالب أولياء المرضى المختلين عقليا، السلطات المعنية وبالدرجة الأولى والي ولاية سعيدة، التدخل لإيجاد حلا نهائيا لأبنائهم المرضى، بتوفير جناح خاص لهذه الشريحة وإعطائها أهمية من حيث الأطباء والعتاد المناسب للتكفل بهذه الفئة والتخفيف من الإعاقة الذهنية للبعض الأخر، على الأقل يضيف احد أولياء المرضى، تجنب أولياء المرضى الذهاب والإياب إلى المستشفيات المجاورة لسعيدة، للعلاج ومتابعة الصحة العقلية لأبنائهم، وختم  رئيس جمعية المرضى المختلين عقليا، مطالبا وزير الصحة وإصلاح المستشفيات، عبد المالك بوضياف، بتسجيل مركزيا مشروع انجاز مستشفى للإمراض العقلية بسعيدة، باعتبار أن العدد المرعب للمرضى المختلين عقليا، يتطلب إنشاء مستشفى أو مصلحة خاصة تليق بالغرض، تتكفل بهؤلاء المرضى ذهنيا بولاية سعيدة .

  • print