مختصون يتخوفون من تسويق لحوم الأبقار المريضة

مذبحة وسط الأبقار للإفلات من الحمى القلاعية

date 2017/04/17 views 13478 comments 3
  • مربون يخفون أبقارهم عن البياطرة بسبب قلة التعويض
author-picture

icon-writer نادية سليماني

تتخوَّف الفدرالية الوطنية للموالين وجمعية اللحوم الحمراء من احجام المربين على التبليغ عن ماشيتهم المصابة بداء الحمى القلاعية، تخوفا من قلة مبلغ التعويض، مٌفضلين ذبحها وبيعها، دون المرور على المصالح البيطرية لتحصيل أموالها كاملة، وهو ماشجع عدد كبير من الفلاحين الى التسابق لذبح ابقارهم في المناطق التي انتشرفيها المرض.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس الفيدرالية الوطنية  للحوم الحمراء، محمد الطاهر رمرم، في اتصال مع " الشروق"، بوجود تخوفات من بعض مربي الأبقار المتواجدين في المناطق التي ظهر بها داء الحمى القلاعية، على غرار سطيف وبرج بوعريريج والمدية وغليزان، والذين قد يلجؤون لعدم التصريح بماشيتهم المريضة مثلما طالبتهم وزارة الفلاحة، ويعمدون لذبحها وبيعها من دون المرور على المصالح البيطرية للاستفادة من الأرباح.
ويوضح المتحدث أسباب الظاهرة، بقلة أموال التعويض التي تمنحها المصالح الفلاحية، للفلاحين المتضررين، والتي قد لا تتجاوز نصف ثمن البقرة، كما أن أموال التعويض تستغرق وقتا طويلا ليستفيد منها صاحبها.
ويٌبرٌّر بعض المٌربيّن بيعهم الأبقار والماشية المريضة، بأنّ مرض الحمى القلاعية لا ينتقل للبشر حتى لو تناولوا لحمها وحليبها، وإنّما تنتقل العدوى بين الحيوانات فقط.
وفي هذا الصدد، أكد المٌكلف بالأعلام على مستوى فدرالية الموالين، بوزيد سالمي في اتصال مع "الشروق"، أنه ورغم عدم تسجيل المناطق السهبية والرعوية على غرار النعامة والبيض، الجلفة، وبسكرة والجلفة، أي حالات لداء الحمى القلاعية، ومع ذلك استعد الموالون وفي اجراء احترازي لمواجهة المرض، بتلقيح ماشيتهم.
وناشد المتحدث مربي الماشية، غير المسجلين في الغرف الفلاحية، الى التقرب من أقرب بيطري أو من المصالح الفلاحية لتوجيههم.
ومن جهتها، وبعدما ألزمت وزارة الفلاحة المربين بعدم إدخال حيوانات جديدة لمستثمراتهم بدون مراقــــبة من المصالح البيطرية، والحد من دخول الأشخاص الأجانب إليها، وهذا لتفادي تسجيل أي إصابات بالحمى القلاعية، شددت على أن المربي الذي لا يٌعلم المصالح البيطرية بالرؤوس المصابة، لن يستفيد من التعويض.
ويُشار، أن حملة التلقيح الموسمية للمواشي والأبقار، انطلقت منذ قرابة الشهر في بعض الولايات، وذلك لتجنب أمراض الجدري والحمى القلاعية والكلب.

  • print