يتقاضون 10 دج على الأغنام و30 دج على الأبقار

البياطرة الخواص يقاطعون التلقيح ضد الحمى القلاعية

date 2017/04/20 views 9318 comments 6
author-picture

icon-writer زهيرة مجراب

فضل البياطرة الخواص عدم الانضمام إلى حملة التلقيح ضد الحمى القلاعية التي أعلنت عنها وزارة الفلاحة، مباشرة بعد ظهور المرض في بعض الولايات. وذلك بسبب جملة من المشاكل والمخاطر الصحية التي قد يتعرضون لها خلال العملية من سقوط وكسور ليتزامن عزوفهم مع رفض الموالين الاستجابة لتعليمات الوزارة الوصية.

يرى البياطرة الخواص مشاركتهم في تلقيح الأغنام والأبقار ضد الحمى القلاعية عبءا وعملا مضنيا إضافيا يكلفهم خسائر مادية وصحية جسيمة دون جدوى، وهو ما دفع البعض منهم إلى مقاطعته هذه المرة بالرغم من عودة المرض هذه السنة. وتظهر أعراض المرض في إصابة الماشية بالحمى وتوقفها عن الأكل، مع تورم في شفاهها وانتشار فقاعات في الفم والأقدام وتظل على تلك الحالة إلى حين نفوقها.

وعن الأسباب الكامنة وراء ذلك، تحكي لنا البيطرية باشان، عن تجاربها السابقة مع التلقيح، حيث تقول إن وزارة الفلاحة تمنحهم التلقيح فقط، فيتنقلون إلى مناطق تربية الحيوانات بمفردهم وبوسائلهم الخاصة وغالبيتها مناطق معزولة نائية وبعيدة. فتربية المواشي والدجاج ممنوعة في المدن المأهولة، تضيف المختصة، حتى لا تزعج رائحتها وأصواتها السكان. وبعد كل هذه المشقة، يتقاضى البياطرة 30 دج على البقرة، ودفعها يتأخر لأزيد من عام. وكشفت المتحدثة عن تعرضهم لعدة مخاطر خلال العملية، فالدخول إلى زريبة الأبقار خطر، والأرضية تسبب الانزلاق، وهو ما أصابها مرة بكسر في اليد.

من جهتها، أكدت البيطرية هيفاء رزاقي، أن العوامل والظروف التي تتم فيها العملية لا تساعدهم على المشاركة فيها. فالتنقل إلى ضواحي العاصمة بإمكانياتهم الخاصة يشكل عبءا عليهم، فضلا عن الثمن القليل، فيقبضون 10 دج على الأغنام و30 دج على الأبقار، زيادة على تنقلهم إلى الحراش لجلب اللقاح والعودة لتسليمه.

واعتبرت البيطرية عملية التلقيح خطيرة في حد ذاتها. فإمساك البقرة يتطلب تقنيات خاصة وأحيانا تكون مصابة بداء الكلب. وأردفت المتحدثة أن بعض الأبقار لا تحمل أرقاما وليست مسجلة، ما يجعل العملية تتم في فوضى كبيرة. وطالبت المتحدثة بتخصيص مرافقين متربصين لهم، خلال عملية التلقيح، وكذا مراكب خاصة. واستغربت البيطرية رزاقي عدم استجابة المواطنين للتعليمات التي يخطرونهم فيها بضرورة الامتناع عن إخراج مواشيهم من الزرائب قبل يوم أو اثنين من موعد مرور البيطري للتلقيح لكنهم لا يلتزمون بذلك.

  • print