في خرجة غريبة للأمين العام لرابطة العالم الإسلامي:

على المسلمات في الغرب نزع الحجاب أو المغادرة!

date 2017/05/10 views 7705 comments 42
author-picture

icon-writer ع. م

في تصريح غير منتظر، ويُتوقع أن يثير جدلاً واسعاً في العالم الإسلامي، ويثير ردود أفعال كبيرة خاصة لدى الدعاة والعلماء، قال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الدكتور محمد العيسى، إن “من تسعى للبقاء في البلدان الأجنبية، عليها نزع الحجاب، ومن لم تقبل، عليها مغادرة البلاد.. هكذا يقول الإسلام؟!". ولم يُرفق العيسى آياتٍ قرآنية أو أحاديث نبوية تؤكد ما ذهب إليه من أن "الإسلام يقول بهذا".

ودعا العيسى، خلال حوار أجرته صحيفة ”فرانكورته آلغماينه تسايتونغ” الألمانية، المسلمين المقيمين إلى "ألا يضعوا القرآن الكريم فوق قوانين البلدان المقيمين بها، وإلا ستكون هناك فوضى، حيث إن هذه الدول منحتهم حقوق الإقامة والعمل كما فتحت حدودها للاجئين المسلمين".

وأضح أنه "بمجرد طلب التأشيرة والدخول إلى البلدان الغربية أكون قد قبلتُ بدستور ذلك البلد، وإلا عليّ عدم السفر إليه. إن هذا يتوافق تماما مع الشريعة الإسلامية ومع المنطق السليم".

وفي إشارة إلى توالي العمليات الإرهابية التي ينفذها في مختلف البلدان الغربية مسلمون يعيشون هناك وينتمون إلى تنظيم "داعش"، وصف العيسى هذا بـ"الخيانة"، وأكد أنه "مخالِف لتعاليم القرآن الكريم الذي شدد على تحريم الخيانة وممارساتها".

إلى ذلك، أوضحت رابطة العالم الإسلامي ملابسات تصريح الأمين العام  الدكتور محمد عبد الكريم العيسى حول حجاب المسلمة في البلاد غير الإسلامية.

وقالت الرابطة في توضيحها أن على المسلم احترام دساتير وقوانين وثقافة البلدان التي يعيش فيها كما هو عهده عندما دخلها وعليه المطالبة بخصوصيته كالحجاب وفق المتاح قانوناً.

وأضافت ”وإذا رُفض طلبه فعليه الالتزام بقرار الدولة فإن كان مضطراً بقي وله حالة الضرورة، وإلا فعليه مغادرة البلد واحترام عهده وميثاقه عندما دخلها”.

  • print