اتهامات حول التعرّض لضغوطات والإساءة والظلم

نقابة الأئمة بوهران تشتكي من "التجاوزات" وتدعو الوزير لفتح تحقيق

date 2017/05/16 views 3341 comments 2
author-picture

icon-writer ف. ص

يشتكي الأئمة المنضوون تحت لواء التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية بوهران التابعة لنقابة الاتحاد العام للعمال الجزائريين، من تسلّط بعض المفتّشين ورؤساء الأقسام، متّهمين إيّاهم بالظلم وعدم الحياد والشفافية فيما يتعلّق بنشاطات المراقبة والتقارير التي يعدّونها.

ويلاحق الأئمة النقابيون بعض المفتشين ورؤساء المصالح بالقطاع في عاصمة الغرب، باتهامات مصدرها سلوكات مهينة ومشينة حسب تصريحاتهم، وحسب بيان صادر عن التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية اطلعت عليه "الشروق"، فإنّ الكثير من الأئمة بمختلف البلديات يتعرّضون للضغوطات والمساومات والابتزاز سواء من قبل رجال المال والأعمال أو من قبل بعض المفتشين الذين يحرّرون تقارير مغلوطة عنهم بغرض الضغط أو رؤساء المصالح الذين يقفون وراء عدّة عراقيل مهنية.

وحسب ما ورد في البيان فإنّ "الإمام أصبح يهان ويتعرّض للسبّ والشتم نظرا لعدم وجود حماية له"، كما يتعرّض لمختلف أنواع التسلّط والابتزاز والضغط من طرف أصحاب النفوذ، وأضاف ذات المصدر، أنّه تمّ تسجيل عدّة خروقات للقوانين والتي تعتبر مؤذية للأئمة، منهم كثيرون يعجزون عن إيداع شكاوى حولها خوفا من أصحاب النفوذ وما يمكن أن ينجرّ عن ذلك، وأشار البيان إلى أنّ التقارير المتعلّقة بالمراقبة والتفتيش والتنقيط السنوي والمردودية والترقية الداخلية، غير نزيهة بالنسبة لتلك التي يحرّرها بعض المفتّشين لأسباب تتعلّق بالضغط أو تصفية الحسابات، الأمر الذي دفع النقابة إلى التحرّك ومراسلة مختلف الجهات المعنية، حيث طالب الأئمة بتدخّل وزير الشؤون الدينية والأوقاف ووالي الولاية من أجل فتح تحقيقات في مختلف التجاوزات المشار إليها وفتح مناصب مالية لتوظيف مفتشين لتغيير هذه الأوضاع.

  • print