إلا... إسرائيل!

date 2017/06/09 views 4066 comments 3

الذين كانوا يتفرجون، وربما باغتباط، على النار الملتهبة في العراق وسوريا وليبيا واليمن وغيرها من بلاد العالم العربي، تأكدوا من أن تدخلهم ونصرتهم لهذا الطرف أو ذاك، إنما كان في غير محله، لأن مفتاح الحلّ بيد جهة واضحة، يحترق فيها الجميع بالنار بما في ذلك المتفرجون والمغتبطون والذين حشروا أنوفهم في هذا المستنقع الآسن، ولا تُصاب هي.

لقد كانت زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى المملكة العربية السعودية واضحة الأهداف، وسريعة التنفيذ، حيث أنست العالم في دمار العراق وخراب سوريا وفوضى ليبيا وضياع اليمن، وولّت وجوههم، شطر بلاد الخليج العربي، ولم يعد يشغل الإعلام العالمي غير ما حدث من شقاق في جسد دول الخليج العربي بلغ درجة قطع الشرايين الدموية التي تربطها ببعضها البعض، ووصول النار إلى قلب إيران، بل وإلى مرقد الخميني، وسيكون من "الخبل" أن تبقى دول المنطقة وغيرها في شمال إفريقيا والشام والشرق الأوسط تتبادل تهم دعم الإرهاب، بين من يتهم المملكة العربية السعودية بزرع الجماعات الإرهابية من القاعدة إلى داعش في المدارس والجامعات والمساجد وتصديرها إلى بلاد العالم، وبين من يزعم أن قطر أو إيران هما من يدعم هذه الجماعات بالمال والسلاح، وجميعهم يرى أن النار قد طالت الجميع إلا منطقة واحدة، لم يعد يهمّها أن تتفرج على هذه المسرحيات ورعب أفلامها مادامت هي كاتبة سيناريو النار الذي لا أحد يعلم خاتمته، إن كانت له خاتمة أصلا.

لا يمكن أن نصدّق أن الكيان الإسرائيلي مُحصّن إلى درجة أن النار تصل إلى ألمانيا وفرنسا وإنجلترا ولا تحرقه أبدا، بدليل أن مختلف الفصائل الفلسطينية على قلة حيلتها وإمكانياتها تمكنت على فترات من بلوغ أعماقه، ولا يمكن أن نرى النار تحرق النقيض ونقيضه، والندّ وضده بأخضره ويابسه، من دون أن نخرج بنتيجة عن النافخ الحقيقي لهذا الكير، الذي وصلت ريحه الآن إلى منطقة، لا أحد كان يتصوّر أنها ستصلها، لقد تعدّدت الجماعات المسلحة والأسماء الغريبة، ولبست كل الثياب المذهبية والفكرية فضربت في كل مكان، وفي كل مرة تستثني هذا الكيان، الذي يستفيد مع كل تفجير يدمّر غيره، وكل حرب أهلية تُلهب غيره، من مزيد من المساعدات المالية والسياسية والعاطفية، من كل البلدان، بما فيها تلك التي اكتوت بالنار.

سيكون ندم دول الخليج العربي التي دعّمت المليشيات التي ساهمت في تخريب سوريا بلا معنى، بعد فوات الأوان، وسيكون ندم إيران التي دعّمت نظام الأسد بلا معنى بسبب استحالة أن تعود سوريا إلى سابق عهدها، ولكن منع انتشار النار في بقية البلدان، هو مسؤولية تاريخية مفروضة على هذه القوى التي مازالت تتصارع في ما بينها، وترسل التهم الارتجالية، وجميعها تعلم بأن الذي يحرق الغابة.. لا يحترق.

  • print