الفنان فؤاد ومان:

أفضل الأطباق التقليدية، المطبخ لا يعنيني ولن أنسى حفل أوبرا القاهرة

date 2017/06/10 views 977 comments 0
author-picture

icon-writer زهية.م

صحافية مختصة في الشؤون الثقافية

يعود المطرب فؤاد ومان، في هذه الدردشة إلى يومياته الرمضانية والأطباق التي يفضلها في شهر الصيام، وكذا أبرز حدث علق بذاكرته في رمضان. ومان الذي يفضل الأطباق التقليدية البسكرية في رمضان يؤكد أنه ليس من هواة الطبخ وخارج تحضير السلطة لا شيء يعينيه في المطبخ.

كيف تقضي يومياتك في رمضان؟

لا شيء يحدث في شهر رمضان، يمر يومي عاديا جدا تقريبا، تتغير فقط بعض التفاصيل الصغيرة، أتسوق مرتين صباحا وقبيل المغرب، التسوق الثاني خاص بـ"التبناج" والحلويات والمشروبات.

هل لك طبق معين تفضله في هذا الشهر؟

الأطباق المفضّلة لديّ تبقى الأطباق التقليدية البسكرية من دون منازع في حين لا أشترط شيئا بعينه في السحور. وأتناول أي شيء يقدم إلي.

هل تدخل المطبخ عادة؟

خاطيني الطبخ لكن أحيانا أدخل المطبخ، أثناء تحضير الزوجة للفطور، وأقوم بتحضير بعض السلطة، أنا لست طباخا لكني اختصاصي السلطات فقط. 

وماذا عن البرامج التلفزيونية؟

لا أنام باكرا في رمضان وأسهر إلى الصبح بعد صلاة التراويح أغلب سهراتي في البيت رفقة العائلة والآن صارت هناك خيارات كثيرة ليس التلفزيون فقط، لكن أيضا الإنترنيت صار يقدم خيارات كثيرة الفايس بوك، الوات ساب.. سكايب وغيرها من التقنيات من حين إلى آخر أتابع بعض البرامج وأتنقل من محطة إلى أخرى، لكن للأسف أغلب الأعمال الجزائرية لم ترتق لتكون في مستوى ما يبث في الدول العربية، حيث طغى التهريج والتفاهة.

ما رأيك في برامج الكاميرا الخفية؟

سبق أن تعرضت لمقلب. الكاميرا الخفية للأسف أغلبها صارت مرادفا للرعب والعنف، إلى درجة أنها صارت خطرا على الناس وانحرفت عن هدفها الأساسي وهو الترفيه وصناعة موقف طريف.

أبرز موقف حدث لك في رمضان وبقي راسخا في ذهنك؟

مواقف كثيرة لا أذكر تفاصيلها من بينها حفل في دار الأوبرا في مصر وكان حفلا رائعا لا ينسى، اضطررت للمغادرة سريعا ولم أفطر جديا على أساس أنني سأكل بعد نهاية الحفلة لكن السهرة امتدت إلى وقت متأخر ومع العودة إلى الفندق للسحور رفع أذان الفجر قبل أن أصل إلى الفندق فصمت من دون سحور وتقريبا من دون إفطار.

  • print