المدير العام لبريد الجزائر عبد الناصر سايح لـ"الشروق":

"مازلت في مكتبي.. وهذه التعليمة دليل مواصلتي مهامي"!

date 2017/06/18 views 11838 comments 10
  • "والله إلى الآن ما كاينة حاجة.. ولم أفهم حملة تريد تكسير المؤسسة"
  • "إن أخطأت فجلّ من لا يسهو.. وتعيين المسؤول وإنهاء مهامه أمر عادي"
author-picture

icon-writer حسان حويشة

صحافي بجريدة الشروق اليومي، متابع للشؤون الإقتصادية والوطنية

قال الرئيس المدير العام لبريد الجزائر عبد الناصر سايح لـ"الشروق"، الأحد، إنه ما زال في مكتبه يزاول نشاطه ولا يوجد أي شيء إلى حدّ الآن بخصوص تنحيته من منصبه، مشيرا إلى أن أي مسؤول يعين وتنهى مهامه وهذا أمر جد عادي ومتعارف عليه، مؤكدا أنه شخصيا راض عمّا قدمه إلى المؤسسة وإلى البلاد.

وأفاد المدير العام لبريد الجزائر في تصريح لـ"الشروق" الأحد، تعقيبا على تقارير أوردتها وسائل إعلام مختلفة عن تنحيته وإنهاء مهامه من على رأس المؤسسة، بالقول "والله إلى الآن ما كاينة حاجة"، وأضاف "لم أفهم هذه الحملة التي جاءت في نهاية الأسبوع لزعزعة استقرار المؤسسة".

وأضاف، سايح، بأنه أمضى نهاية الأسبوع في العمل والاتصال بمعاونيه لإتمام صب معاشات الموظفين، خاصة أن الحملة جاءت مع صب رواتب مستخدمي وزارة الدفاع الوطني (18 من كل شهر)، وشدد قائلا "أنا الآن في مكتبي أزاول عملي بشكل عادي وأتصل بالمعاونين والزملاء".

وأضاف سايح "المسؤول يعين في منصبه وتنتهي مهمته هذا أمر جد عادي ومتعارف عليه"-وحسبه- فإنه ليس إلا جزءا من المؤسسة، لأن المهمة لا تتم بالمدير وحده بل بالمجموعة.

وأعرب المتحدث عن رضاه التام عمّا قدمه لمؤسسة بريد الجزائر منذ قدومه وبما قدمه للجزائر عموما، وقال "أنا راض عمّا قدمته ليس للمؤسسة فقط، بل بما قدمته لبلادي وإذا حدثت أخطاء فجل من لا يخطئ سبحانه"، وتابع "بل أنا فوق الرضا وسأواصل خدمة بلادي ما استطعت".

وذكر المتحدث بأن المؤسسة حققت نتائج مالية جيدة جدا، حيث إن الحصيلة المالية بعنوان نشاط 2016 تفوق 800 مليار سنتيم (8 ملايير دينار)، موضحا أن الحصيلة لدى محافظ الحسابات للتدقيق فيها (بعض تفاصيلها) لكن إجمالا هي تفوق 8 ملايير دينار.

وبخصوص الجدل الكبير الذي أثير حول المنحة التحفيزية للعمال، قال سايح إن مجلس إدارة المؤسسة سيجتمع يوم الخميس المقبل وسيحدد إن كان سيخصص منحة للعمال من عدمها.

وأوضح سايح أن اتخاذ قرار بفتح المكاتب البريدية ليلا تحسبا لعيد الأضحى المبارك وعملها سيبدأ انطلاقا من ليلة أمس، وسيكون في المناطق والأحياء التي تشهد إقبالا كبيرا، وتحظى بتغطية أمنية كافية كذلك.

  • print