"الشروق" تنشر المنشور الجديد الخاص بحاملي بكالوريا 2017

تقليص عدد جامعات تدريس العلوم السياسية ورفع معدل القبول

date 2017/06/19 views 13636 comments 10
author-picture

icon-writer إلهام بوثلجي

صحافية بجريدة الشروق مختصة بمتابعة القضايا القانونية

قلصت وزارة التعليم العالي، استعدادا للدخول الجامعي الخاص بحاملي البكالوريا الجدد من عدد الجامعات التي تدرس تخصص العلوم السياسية، لتصبح 28 جامعة بدلا من 36 جامعة، تمهيدا لمشروع أقطاب الامتياز الذي أعلنه حجار العام الماضي، قصد إعادة الهيبة لشهادة العلوم السياسية.

وحسب المنشور الجديد المتعلق بالتسجيل الأولي وإعادة التوجيه لفائدة حاملي شهادة البكالوريا الجدد ـ الذي اطلعت الشروق على نسخة منه - فقد  أدرجت وزارة التعليم العالي تعديلات بالنسبة لتخصص العلوم السياسية، من خلال تقليص عدد الجامعات والمراكز الجامعية التي تدرس هذا التخصص، بغية التحكم فيه مستقبلا والحد من التوجيه  العشوائي.

وتعتزم الوزارة إعادة الاعتبار للعلوم السياسية، وتمهد لخلق مدارس عليا تشكل أقطاب امتياز في بعض التخصصات ومنها العلوم السياسية، وهو ما كان أعلنه حجار منذ سنة، على خلفية تجميد الماستر والدكتوراه بالمدرسة العليا للعلوم السياسية بن عكنون، والذي أحدث جدلا كبيرا.

وعمدت الوزارة إلى رفع معدلات القبول في العلوم السياسية كخطوة أولى قبل تحويلها إلى مدارس عليا  لقبول الطلبة فيها عن طريق المسابقة، حيث يشترط على حاملي شهادة بكالوريا جوان 2017 الحصول على معدل يساوي أو يفوق 12 من 20 للمشاركة في الترتيب للحصول على رغبة العلوم السياسية من ضمن الرغبات المتاحة للتسجيل في الجامعة، مع منح الأولوية الأولى لشعبة الآداب والفلسفة واللغات الأجنبية والتسيير والاقتصاد، تليها شعبة الرياضيات والعلوم التجريبية، فيما تقتصر الأولوية الثالثة  على شعبة تقني رياضي.

ويبرز من خلال منشور التوجيه، بأنه تم تقليص عدد الجامعات التي تدرس تخصص العلوم السياسية، فبعد ما كانت 36 جامعة ومركزا جامعيا في السنة الماضية، فتم تقليصها إلى 28 بالنسبة لحاملي شهادة البكالوريا للسنة الجامعية 2017/2018، حيث تم توقيف هذا التخصص بكل من جامعة بومرداس، أم البواقي، جامعة جيجل، خنشلة، ملحقة السوقر،  المركز الجامعي تيسمسيلت، جامعة خميس مليانة، المركز الجامعي آفلو، جامعة سكيكدة، جامعة الشلف، وبناء عليه سيتم توجيه الطلبة للجامعات التي تدخل ضمن نطاقهم الجغرافي حسب التقسيم الذي أقرته الوزارة في منشور التوجيه.

  • print