بسبب الغلاء الفاحش

تراجع رهيب لتجارة ملابس العيد بحاسي مسعود

date 2017/06/19 views 813 comments 0
author-picture

icon-writer عز الدين وناسية

تشهد العديد من المحلات التجارية الخاصة ببيع الألبسة بمدينة حاسي مسعود إقبالا ضعيفا؛ وهو ما صرح به العديد من أصحاب هذه المحلات التجارية لـ "الشروق"؛ حيث ومنذ سنة تقريبا تراجعت القدرة الشرائية للمواطن بصفة كبيرة.

 وهذا على عكس السنوات القليلة الماضية، والتي كانت فيها تجارة الألبسة بالمنطقة تشهد إقبالا كبيرا؛ حيث تم فتح العديد من المحلات التجارية بالعديد من أجنحة السوق الأسبوعي، وفي بعض أحياء المدينة المعروفة كحي عبد القادر مقدم وغيره؛ إلا أنه وخلال السنة الماضية إلى غاية يومنا هذا، تم غلق العديد من هذه المحلات.

وحسب بعض تصريحات التجار فمعظمهم يرجع سبب ذلك إلى عدم قدرة شريحة واسعة من السكان على تحمل أعباء مالية إضافية؛ وهذا كله بسبب غلاء المعيشة، نتيجة قانون المالية والزيادات التي أقرها في العديد من المواد الاستهلاكية.

وأصبحت العديد من العائلات توجه اهتماماتها للحاجيات الضرورية فقط؛ ومن جانب أخر ولعله من الأسباب الحقيقية وراء تراجع الإقبال على هذه المحلات، الغلاء الفاحش الذي يفرضه العديد من تجار محلات الألبسة؛ حيث إن السعر المفروض على بعض الألبسة بحاسي مسعود يكاد يكون ضعف ما هو عليه في المدن الأخرى التي يتم جلب هذه الألبسة منها؛ ومعظمها من الولايات الشمالية والشرقية؛ خاصة أن تجارة الملابس المستعملة أو ما يعرف بـ "الشيفون" في المنطقة تشهد تزايدا وإقبالا عليها بشكل كبير؛ وهذا نظرا للأسعار المعقولة والتي هي في متناول كل الفئات؛ بالرغم من أن هذه التجارة حذر منها العديد من المختصين وتخضع لشروط معينة فيما يخص استعمالها؛ نظرا لما قد تشكله على صحة المواطن؛ إلا أن بقاء أسعار الألبسة بهذه المحلات مرتفعا حال دون الإقبال عليها، وهي من الأسباب الرئيسية لتراجع التجارة بها بالمدينة البترولية.

  • print