حدث سنوي يعقد كل جمعة أخيرة من رمضان

العالم العربي والإسلامي يستعد للاحتفاء بـ"يوم القدس"

date 2017/06/20 views 660 comments 1
author-picture

icon-writer ق.ث

يحتفل العالم العربي والإسلامي هذا الجمعة، بيوم"القدس"، الحدث السنوي الذي يعارض احتلال إسرائيل للقدس ولفلسطين، حيث يتم إقامة مسيرات المناهضة للصهيونية في هذا اليوم في بعض الدول العربية والإسلامية والمجتمعات الإسلامية والعربية في مختلف أنحاء العالم.

والحدث يعقد كل سنة في يوم الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك ويوم القدس ليس يوم عطلة إسلامية دينية ولكنه حدث سياسي مفتوح أمام كل من المسلمين وغير المسلمين على حد سواء.

ومنذ احتلال فلسطين عام 1948، أصبح اهتمام المسلمين عامّة و الشيعة خاصة متوجهاً نحو إيجاد حل لهذه القضية، وقد كان العرب قبل انتصار الثورة الإسلامية في إيران ـ وخصوصاً منظمة التحرير الفلسطينية ـ يحتفلون سنوياً في شهر أكتوبر بانتصارهم على إسرائيل فيما عُرف آنذاك بحرب الكرامة، في يوم سُمّي بـ "يوم الكرامة" فعُرف أيضاَ بـ "يوم فلسطين" وقد بقي الاحتفال به إلى وقت قريب بعد انتصار الثورة إلا أّنه نُسي فيما بعد وغلب عليه يوم القدس. أيضاً كانت قضية فلسطين أحد محاور ثورة الإمام الخميني منذ البداية، وبعد انتصار الثورة أعلن بصورة رسمية عدم اعتراف الجمهورية الإسلامية في إيران بإسرائيل كدولة، فتبدّلت سفارة إسرائيل في إيران إلى مقرّ لمنظمة التحرير الفلسطينية .

ومن أهمية يوم القدس العالمي أنّه يكشف هذا اليوم المنزلة الرفيعة للقدس والمسجد الأقصى لدى جميع المسلمين في العالم ويبيّن مدى أهمية الحفاظ على هذه الأماكن المقدسة. كما يعكس حقيقة جوهرية مفادها أن الكيان الإسرائيلي هو كيان لقيط وغير مشروع ويجب أن يستأصل من بدن الأمة الإسلامية، فضلا على أنّ یوم القدس یعکس توحيد كلمة المسلمين في كافة أقطار الأرض، وضرورة التلاحم فيما بينهم لمواجهة مخططات ودسائس القوى الإستكبارية التي تستهدف تمزيق العالم الإسلامي ونهب ثرواته والتحكم بمصيره عبر إثارة الفتنة الطائفية وبث الفرقة في صفوف المسلمين.

  • print