الدائرة أنشئت إبان عيد الاستقلال وهذه مطالب موسيقييها..

أعضاء الدائرة الموسيقية للإذاعة الوطنية متذمرون من قرار يقضي بتجميدها!!

date 2017/07/03 views 1598 comments 1
  • "الشروق" تحوز جميع المراسلات التي تمت بين أعضاء الدائرة ومدير الإذاعة الوطنية
author-picture

icon-writer رابح. ع

غليان، تذمر، وشعور بالإجحاف يُخيّم هذه الأيام على كواليس الدائرة الموسيقية التابعة إلى مؤسسة الإذاعة الوطنية، وتحديدا، منذ قرار المدير العام للإذاعة السيد "شعبان لوناكيل" إحالة عدد من الموسيقيين إلى مناصب إدارية مختلفة، في خطوة تهدف إلى تجميد الدائرة التي أُنشئت منذ عهد الاستقلال. وهو التذمر الذي سجلته "الشروق اليومي" في لقاء جمعها بعدد من الموسيقيين الذين اعتبروا القرار إجحافا في حقهم، متمنين إعادة النظر فيه.

وفي التفاصيل التي تحوزها "الشروق"، أن مدير الموارد البشرية في الإذاعة الوطنية، أرسل بتاريخ 28 جوان المنقضي رسالة إلى أعضاء الدائرة الموسيقية (نحوز نسخة منها) تمهّد لتجميد عمل الدائرة. جاء فيها أن عملية الإدماج الجديد تهدف إلى إشراك كافة أعضاء الدائرة الموسيقية في هياكل إدارية جديدة، وذلك من خلال وضع قائمة للرغبات بالشعب المتاحة، التي تتناسب مع مؤهلات كل عضو وقدرته المهنية حسب الترتيب وإرسالها إلى مديرية الموارد البشرية قصد إدارتها والبت فيها. وتضيف الرسالة في شطرها الثاني: "نعلكم بأنه وحرصا منها على المحافظة على مهنتكم الأصلية وصعوبة التفريط فيها، فإن الإدارة لا تمانع في مشاركتكم في مختلف الأنشطة والتظاهرات الثقافية، وسوف تقدم لكم كل التسهيلات الممكنة لذلك".

وتضم الفرقة الموسيقية التابعة إلى الإذاعة الوطنية 15 عضوا (مُعدل عمرهم يتراوح بين 35 و55 سنة)، تكوّن معظمهم في معاهد للموسيقى ويملكون شهادات عليا في الميدان الموسيقي، ما يعني إحالتهم إلى مناصب إدارية كالبرمجة الموسيقية، تلبيس البث، الأرشيف والتوثيق، الإخراج ومناصب إدارية أخرى هو خنق لموهبتهم وتخصصهم ألا وهو الموسيقى التي دأبوا عليها منذ عقود من الزمن. وتتلخص مطالب أعضاء الدائرة الموسيقية التي تضم الفرق الموسيقية والمسرح الإذاعي، الذين التقتهم "الشروق" أمس، في: أولا الحفاظ على صرح الدائرة الموسيقية.. ثانيا دعم الدائرة الموسيقية ماديا ومعنويا، ثالثا: توظيف عدد إضافي من الموسيقيين الأساسيين لدفع نشاطات الدائرة بهدف إعطائها نفسا جديدا.

وكان أعضاء الدائرة الموسيقية قد قدموا بتاريخ الثامن من جوان، الذي يصادف العيد الوطني للفنان، التماسا إلى المدير العام للإذاعة الوطنية للالتفات إلى مطالبهم التي تهدف أساسا إلى تحسين أداء ومردودية الدائرة باسم كل أعضائها من رؤساء الفرق الموسيقية والإداريين، مطالبين بدعهم ماديا ومعنويا للتحفيز والتشجيع على العمل والاجتهاد وإعطاء صورة محترمة ومشرفة للإذاعة الوطنية. وهي رسالة تحوزها "الشروق" أيضا. والسؤال: هل يستجيب مدير الإذاعة الوطنية لهذه المطالب المشروعة؟.. خاصة أن الدائرة الموسيقية يعود إنشاؤها إلى عهد الاستقلال الذي يستعد الجزائريون للاحتفاء به في غضون ساعات!!

  • print