وقفات لا بدّ منها

العلماء مثلُ الملح

date 2017/07/06 views 1487 comments 0
author-picture

icon-writer سلطان بركاني

يقول الحافظ يحيى بن أبي كثير اليماميّ: "العلماء مثل الملح، بهم صلاحُ كلّ شيء، فإذا فَسَد الملح لم يصلحه شيء، وينبغي أن يُوطأ بالأقدام".

لقد أبلغ الإمام ابن أبي كثير في بيان مكانة العلماء الربانيين الذين ((يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ))، ودورهم في صلاح حال الأمّة وفي تحصينها ضدّ كلّ ما يتهدّد وجودها ويحيد بها عن رسالتها، وأشار رحمه الله إلى أنّ العالم متى ما تخلّى عن أمانة البلاغ والبيان التي ائتمن عليها، ((وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَه))، فإنّ الأمّة ينبغي أن تضرب عنه صفحا وتنزل به عن المكانة التي تقلّدها ولم يكن أهلا لها، والله يقيّض لدينه من يحوطه ويبيّنه، ولأمّة نبيّه من يجدّد أمر دينها ويأخذ بيدها إلى حيث عزّها وتمكينها، يقول الدّاعية عبد العزيز الطريفي: "كانت علماء بني إسرائيل تبيع دينها بثمن قليلٍ، ومن علماء اليوم من باع دينه بلا ثمن، ولكنّ الله تكفّل بحفظ دينه فإنما باعوا دينهم لا دين الله".

  • print