ميهوبي أعطى إشارة انطلاق الطبعة الـ 39 على وقع احتفالات عيد الاستقلال

الشاب خالد نجم السهرة الأولى لمهرجان تيمقاد

date 2017/07/07 views 2172 comments 11
author-picture

icon-writer عادل عناب

عادت عجلة مهرجان تيمقاد الدولي للدوران من جديد في النسخة التاسعة والثلاثين التي انطلقت فعالياتها تزامنا والاحتفالات بالذكرى الخامسة والخمسين للاستقلال. البداية كانت استثنائية، كيف لا والحاضر الأبرز هو ملك الراي وسفير الأغنية الجزائرية عبر العالم الشاب خالد.

 وقائع الافتتاج جرت بحضور وزير الثقافة عز الدين ميهوبي الذي ثمّن في كلمته دور الديوان الوطني للثقافة والإعلام في إنجاح النسخة الحالية من المهرجان وما سبقها من نسخ، كما أشاد بالاختيار الموفق للبرنامج المسطر لهذه الطبعة من خلال التركيز على الأسماء الفنية الجزائرية، ليعطي بعدها إشارة الانطلاق. البداية كانت تراثية من عبق الأوراس الأشم من خلال وصلة فنية شاوية أصيلة قدمتها فرقة رفاعة للرحابة، التي مزجت بين عروض الغناء والرقص التراثي من جهة وطلقات البارود من جهة أخرى، ليعتلي بعدها نجم السهرة الفنان العالمي الشاب خالد ركح تاموقادي وسط حضور جماهيري معتبر قدم من باتنة والولايات المجاورة. قدم ملك الراي ما كان ينتظره منه جمهوره الواسع، فأطرب الحضور بوصلة غنائية حضرت فيها عديد العناوين التي اشتهر بها الشاب خالد على غرار "سي لا في" و"دي دي" و"الشابة" وغيرها التي أثبتت كلها أنها كانت ولازالت بنفس البريق والانتشار والقبول لدى جمهور ملك الراي، فكان التفاعل فرحا لدى الحضور في مدرجات المسرح الأثري الروماني بتيمقاد في أولى ليالي الفرح بأعرق مهرجان بالجزائر المستقلة.

 

الشاب خالد: سعيد بأن أحتفل بذكرى الاستقلال في الجزائر

 عبر الشاب خالد عن سعادته باحتفاله بعيد الاستقلال في الجزائر، حيث قال ملك أغنية الراي في لقاء مع الصحافة على هامش افتتاحه للسهرة الأولى للطبعة 39 لمهرجان تيمقاد، إن استقلال الجزائر ضحى من أجله الشعب الجزائري بالنفس والنفيس لنحيا أحرارا ونحتفل فيها، ويكون لنا مهرجان دولي كتيمقاد. كما كشف "الكينغ" عن مشروع بالتنسيق مع وزارة الثقافة من خلال برمجة حفلات في الجزائر العميقة وعدم التركيز على المدن الكبرى فقط، إذ اقترح خالد أن تمتد الحفلات إلى مدن الجزائر الداخلية كتمنراست وتندوف حتى تسنح له الفرصة للقاء وإمتاع جمهوره العريض عبر كل التراب الوطني.

 

كواليس المهرجان

- سيطرت أجواء نهائي كأس الجمهورية بمقر إقامة الوفود الإعلامية بفندق شيليا بباتنة في اليوم الذي سبق انطلاق فعاليات المهرجان، وقد ظهر جليا التفوق العددي لأنصار الوفاق على نظرائهم من فريق بلوزداد.

- وضع المنظمون قاعة مجهزة بكل وسائل العمل الصحفي الاحترافي تحت تصرف وسائل الإعلام وهو أمر مستحدث لم تشهده الطبعات السابقة سيذلل الكثير من المتاعب التي كان يعانيها الصحافيون خلال القيام بمهامهم

- قام أحد معجبي الشاب خالد باقتحام المنصة قصد الظفر بمصافحة ومعانقة نجمه المفضل الكينغ خالد، وهو الأمر الذي استدعى تدخلا فوريا لأعوان الأمن والوقاية لإعادته إلى مكانه بين الجمهور.

  • print