الجزائريون يخافون على أبنائهم من الشارع فيشغلونهم بالكمبيوتر

أطفال يهجرون الألعاب التقليدية.. والتكنولوجيا تسحر عقولهم!!

date 2017/07/10 views 2720 comments 1
  • حنطابلي: التوحد يهدد طفل الرقمنة.. وعلى المدرسة الاهتمام بالترفيه التقليدي
author-picture

icon-writer وهيبة سليماني

تراجع الاهتمام من طرف الطفل بالألعاب التقليدية كالدمى والمسدسات البلاستيكية وغيرها من الأشياء المصنوعة من البلاستيك، بشكل ملحوظ، حيث إنه من خلال جولة استطلاعية في أسواق اللعب بالعاصمة، تبين جليا عزوف ملحوظ للعائلات الجزائرية عن شراء مثل هذه الألعاب لأبنائهم.

يأتي هذا في وقت بات فيه الطفل منجذبا أكثر إلى الهواتف النقالة، والألواح الإلكترونية، والكمبيوتر، وما شابهها من مخترعات رقمية جديدة.. وهذا ما أكده الكثير من الأولياء، وحتى أطفال لا تتجاوز أعمارهم 5 سنوات.

 

خوف من الشارع.. والألعاب الإلكترونية هي الحل

"ابني لم يعد في حاجة إلى هذه الأشياء البلاستيكية.. وحتى لو اشتريتها له، أين يلعب؟.. الأحياء أصبحت تعج بالمخاطر والبيت ضيق".. قالتها سيدة في الـ 50 سنة، كانت رفقة ابنها الذي يتبين أنه لا يتجاوز 6 سنوات، حيث أكدت أن ابنها مدمن على الألعاب الإلكترونية، ولا يهتم في الأساس، حسبها، بالألعاب البلاستيكية.

وقد التقت بها "الشروق" في سوق خليفة بوخالفة "ميسوني" بالعاصمة، حيث توجد بعض محلات بيع الألعاب.

ورغم أن الإقبال كان ملفتا للانتباه، على طاولات وأسواق بيع اللعب، بمناسبة عيد الفطر، إلا أن أغلب الذين تحدثنا إليهم وهم يستفسرون عن الأسعار، قالوا إنهم يشترونها للفقراء من أقاربهم أو لأبناء الأفارقة، أو لجمعيات خيرية، أو لتقديمها إلى الأطفال المرضى في المستشفيات.

وهو ما أكده السيد كمال، وهو مدير مدرسة، حيث أوضح أن أبناءه الثلاثة وأصغرهم يبلغ من العمر 4 سنوات، لا يحتاجون إلى مثل هذه الألعاب، لأن أجهزة التكنولوجيا الحديثة حسبه، متوفرة وهي ضرورية في وقتنا الحاضر للأطفال حتى يواكبوا التعليم العصري. وأوضح أنه يرغب في دعم جمعية في حيه، تهتم باليتامى وأبناء اللاجئين، بهذه الألعاب البلاستيكية.

 

الهواتف النقالة الذكية والألواح الإلكترونية.. هدية في المناسبات للأولاد

من جهة أخرى، قامت "الشروق" بجولة استطلاعية، في محلات بيع الهواتف النقالة، والأجهزة الإلكترونية، حيث وجدنا آباء وأمهات برفقة أطفالهم، يبحثون عما توفره التكنولوجيا من مستحدثات عصرية رقمية، كي يسعدوا بها فلذات أكبادهم الذين نجحوا في الدراسة أو بمناسبة عيد ميلادهم.

وفي محل بحسين داي، راح كهل كان برفقة ابنه، يتفاوض مع بائع الهواتف النقالة حول سعر لوح إلكتروني، تجاوز سعره 3 ملايين سنتيم، فانخرط طفله في البكاء، ماسكا والده من يده يتوسل إليه، حتى لا يرفض السعر ويشتريها له.

 

الأولياء في علاقة تعليمية مع أبنائهم.. واللعب التقليدي تراجع في الأحياء

في هذا السياق، أكد الأستاذ يوسف حنطابلي، المختص في علم الاجتماع، أن العائلات الجزائرية غيرت تعاملها مع أبنائها، حيث أصبحت تتعامل معهم في إطار تعليمي، والتكنولوجيا طرف في هذه العلاقة، في وقت استغنت فيه الأسرة عن إدماج أطفالها في الفضاءات المفتوحة، والمساحات، حيث يلهو بألعاب مختلفة تقليدية.

وقال إن اطمئنان الجزائريين على أبنائهم، جعلهم يبقونهم في البيت ويشغلونهم بالكمبيوتر أو الألعاب الإلكترونية، ولا يعيرون اهتماما للترفيه والاندماج الاجتماعي لأبنائهم.. وهو ما يهددهم بأمراض نفسية وحالة من التوحد، معتقدين حسبه، أن الهواتف الذكية والألواح وغيرها من تقنيات الرقمنة، يمكن أن تحقق اندماجا اجتماعيا سويا للطفل، ووجودا تفاعليا له. 

وأوضح حنطابلي أن الطريقة التقليدية للعب الطفل، كانت في القديم هي الوسيلة للتواصل مع الآخرين، لكن اليوم بفعل التطور التكنولوجي، وتغير المحيط، وطريقة التعليم، أصبح من الضروري حسبه، أن تلعب المدرسة دورها بملء الفراغ في مجتمع عصري، لتحقيق احتكاك الطفل مع الآخر ودخوله في مجتمع مباشر حقيقي وليس افتراضيا، وذلك من خلال حصص الترفيه التقليدية كالرياضة والرسم والرحلات والمسرح وغيرها..

  • print