معارضوه يتحركون ويطالبون بدورة طارئة للجنة المركزية

لا نريد نكبة ثانية في المحليات يا ولد عباس!

date 2017/07/12 views 4303 comments 5
  • ولد عباس: اللجنة المركزية تعقد دورتها يومي 22 و23 أكتوبر
author-picture

icon-writer أسماء. ب

صحافية بالقسم الوطني لجريدة الشروق

دعا القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني ومنسق حركة التقويم والتأصيل عبد الكريم عبادة، رئيس الحزب الرئيس بوتفليقة للتدخل لعقد دورة طارئة للجنة المركزية للحزب قبل الانتخابات المحلية، وتنحية الأمين العام للحزب جمال ولد عباس ، محملا إياه مسؤولية "نكسة الشريعيات"، محذرا في نفس الوقت مما وصفه "نكبة ثانية للافلان".

عاد عبد الكريم عبادة، ليطالب مجددا قيادات الآفلان وعلى رأسها رئيس الحزب، للتدخل لعقد دورة طارئة للجنة المركزية تكون قبل الانتخابات المحلية المزمع عقدها نهاية شهر نوفمبر، حيث قال منسق حركة التقويم والتأصيل في  تصريح لـ"الشروق" أن القيادة الحالية في حال بقاءها إلى غاية هذا الموعد سيشهد الحزب "نكبة ثانية" مثل التي عرفها في التشريعية الماضية، قائلا: "من المستحيل أن يستمر ولد عباس في تسير شؤون الحزب إلى غاية المحليات المقبلة، فنحن بحاجة إلى فريق جديد غير متورط في مسلسل الفضائح التي شهدها الحزب مؤخرا".

وأبدى القيادي في الحزب، تخوفا مما وصفه انقسام وتشتت تعرفه قواعد الآفلان عبر الولايات، وقال إن هذا الأمر من شأنه أن يؤثر على الحزب الذي يعول على المحليات لمحو خسارة التشريعيات، كما لم يخف محدثنا تفاؤله من أن يستجيب رئيس الحزب عبد العزيز بوتفليقة، لمطالبهم بعقد دورة استثنائية للحزب لتصحيح المسار - على حد قوله - .

بالمقابل، كشف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس عن تاريخ انعقاد الدورة العادية للجنة المركزية للحزب والتي حددها  يومي 22 و23 أكتوبر المقبل، مؤكدا في اجتماع للمكتب السياسي أن الدورة العادية للجنة  المركزية العادية ستنعقد طبقا للمادة 34 من القانون الأساسي في هذا التاريخ، ولن يكون هناك أي تغيير لهذا الموعد، ليرد بذلك على دعاة الدورة الاستثنائية.

وأكد المكتب السياسي في بيانه الختامي على أهمية الانتخابات المحلية البلدية والولائية التي تعد القاعدة الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة في مختلف  المجالات والميادين.

  • print