بعدما تحولت إلى ملكيات خاصة

الشروع في عملية "تحرير" الشواطئ ببجاية

date 2017/07/13 views 7616 comments 5
author-picture

icon-writer ع. تڤمونت

بأمر من والي بجاية، شرعت مختلف البلديات الساحلية لبجاية في حملات واسعة بهدف تحرير شواطئ الولاية من قبضة بعض الأشخاص بعدما تم تحويل هذه الفضاءات إلى أشبه بملكية خاصة يتحكم فيها هؤلاء الأشخاص ويجبرون المصطافين على دفع مبالغ خيالية للتمتع بزرقة البحر.

وتطبيقا لتعليمة وزارة الداخلية التي تؤكد على مجانية الشواطئ كانت الانطلاقة من شواطئ تيشي شرق بجاية، حيث تدخلت مصالح الأمن والسلطات المحلية من أجل تحرير شواطئ هذه المنطقة الشهيرة سياحيا، حيث تم إزالة جميع الخيم والشمسيات التي تم تنصيبها بالشواطئ، كما تم هدم بعض المحلات التي شيدت بأماكن تعيق الحركة، في حين شرعت مصالح النظافة في عملية واسعة لتنظيف هذه الشواطئ. وحسب معلومات "الشروق"، فإن هذه العملية ستشمل جميع البلديات الساحلية للولاية وبمتابعة شخصية من طرف الوالي كما تم- حسب معلوماتنا دائما- تحديد سعر تذكرة ركن السيارات بـ 30 دينارا.

لكن المؤسف في كل هذا، أنه ورغم المجهودات التي تبذلها الدولة لتحرير هذه الفضاءات إلا أن هؤلاء الأشخاص قد عادوا إلى أماكنهم بمجرد مغادرة اللجنة المكلفة بهذه العملية المكان، الأمر الذي يتطلب حضورا دائما لمصالح الدولة بمثل هذه الفضاءات، إذ من الصعب محاربة هذه الظاهرة بين عشية وضحاها لكون أغلب هؤلاء الشباب يمتهنون هذه المهنة منذ سنوات عديدة. 

وينتظر المصطافون بولاية بجاية من الدولة أن تضرب بيد من حديد لاسترجاع الشواطئ ووضع حد لسياسة الحظائر التي أخذت أبعادا خطيرة وكذلك توجيه فرق الرقابة نحو المطاعم الموسمية حفاظا على صحة المصطافين.

  • print