بن غبريط ألغت زيارة الولايات في الدورة الثانية والوزارة في ورطة

89 ألف مترشّح "قاطعوا" البكالوريا الثانية!

date 2017/07/14 views 39477 comments 45
  • إعفاءات بالجملة للأساتذة الحراس بسبب تغيب المترشحين
author-picture

icon-writer نشيدة قوادري

صحافية بالقسم الوطني في جريدة الشروق، مهتمة بالشؤون التربوية

اضطر، رؤساء مراكز إجراء امتحان شهادة البكالوريا في دورته "الاستثنائية" التي انطلقت أول أمس الخميس، إلى إعفاء عديد الأساتذة من مهمة الحراسة، بسبب نسبة التغيب الكبيرة التي تم تسجيلها في اليوم الأول وسط المترشحين خاصة الأحرار منهم الذين بلغ عددهم 89356 مترشح وطنيا، فيما لم يحضر سوى نحو 14 ألف مترشح فقط. في حين تم الشروع أمس الجمعة في تصحيح أوراق إجابات المترشحين الخاصة باختبارات اليوم الأول من امتحان البكالوريا الثانية، قصد الإعلان عن نتائج الدورتين بصفة موحدة أي بتاريخ الـ25 جوبلية الجاري.

أدى تغيب عدد كبير من المترشحين في بكالوريا الدورة الاستثنائية، الى عودة عدد كبير من الأساتذة أدراجهم بعد إعفاءهم من مهمة الحراسة في يومها الأول، في حين تفاجأ أساتذة آخرون ممن تم استقدامهم من خارج الولايات بوجود مترشح ومترشحين فقط بمركز إجراء بأكمله، والمؤسف في القضية أنه تم تجنيد عناصر الشرطة وأعوان الحماية المدنية لأجل مترشح واحد وبمركز واحد طيلة يوم كامل بأغلب الولايات.

وقدرت مصادر الشروق نسبة غيابات بلغت 97 بالمائة، في حين بلغت النسبة بكل مركز إجراء أي عبر 299 مركز 80 بالمائة، غالبيتهم من الأحرار الذين يمثلون فئة "الموظفين" الذين تغيبوا بسبب القانون الذي يسمح لكل موظف اجتياز امتحان شهادة البكالوريا كمترشح حر مرة واحدة في السنة،هذه المعطيات جعلت الحديث يدور حول مشاركة 4 آلاف مترشح في الدورة الخاصة وطنيا. 

وقالت المصادر أن عملية تصحيح أوراق إجابات المترشحين الخاصة باختبارات اليوم الأول قد شرع فيها أمس، تطبيقا لتعليمات وزارة التربية التي أمرت باستكمال العملية في أقل من أسبوع للإعلان عن نتائج الدورتين بتاريخ 25 جويلية الجاري. 

و كشفت، اختبارات الدورة الثانية "الاستثنائية" جهل القائمين على وزارة التربية للأرقام الحقيقية لفئة "المقصين" جراء التأخرات والمتغيبين،وذلك بسبب المعطيات "المغلوطة" التي قدمتها الخلايا الولائية المكلفة بالمتابعة للخلية المركزية للوزارة حول نسبة التغيب والإقصاء في الدورة الأولى، في المقابل لم تشرف وزيرة التربية نورية بن غبريط على إشارة انطلاق امتحان الدورة الخاصة للبكالوريا. 

  • print