فيما سجل إنتاج وفير من العنب بتمنراست

الفلاحون يطالبون بغرف تبريد للمحافظة على الأسعار

date 2017/07/15 views 10978 comments 0
author-picture

icon-writer ش. بن ايعيش

حقّق فلاحو بلديتي إدلس وتاظروك بولاية تمنراست، إنتاجا وفيرا فيما يخص فاكهة العنب المحلية والمعروفة باسم المسكة لأنها دون نواة للموسم الحالي، حيث تجاوز مردود الهكتار الواحد طنّا.

وساهمت الإنتاجية العالية لحقول العنب في ولاية تمنراست، في وفرة الكميات المعروضة منه بالأسواق المحلية، وأوصلوه للمستهلك بأسعار مناسبة، حيث لم يتجاوز سعر الكلغ منه 70 دج.

ويرجع سبب استقرار الأسعار ووصولها لهذه المستويات التي تعتبر منخفضة في ولاية تمنراست إلى انعدام الإمكانيات لتسويق الإنتاج نحو باقي ولايات الوطن وحتى الولايات المجاورة، وعزى فاعلون في قطاع الفلاحة بتمنراست ذلك لانعدام غرف التبريد وضعف قدرات التخزين عبر كامل تراب الولاية، ما يجعل المزارعين أمام خيارين أحلاهما مر، فإما تعريض كميات كبيرة من منتوجهم من العنب للتلف، دون أن يستفيدوا منه هم ولا المستهلكون، أو بيعه بأسعار ليس في مستوى طموحاتهم .

وقد ناشد فلاحو شعبة الفواكه بالبلديات الجنوبية لولاية تمنراست مديرية المصالح الفلاحية التدخل المناسب قصد المساهمة في رفع قدرات التخزين، من خلال إنشاء غرف للتبريد وعرض قروض من دون فوائد على المستثمرين لاستحداثها، خاصة بكل من بلديتي إدلس وتاظروك واللتين تعتبر تربتهما من أجود أنواع على المستوى الوطني.

للعلم فإن إنتاج محاصيل الفواكه من التفاح والعنب والمشمش عرف هذه السنة محصولا قياسيا، بسبب وفرة المياه بالآبار، وذلك بعد التساقط الكبير للأمطار منذ بداية العام الحالي .

  • print